موقف معلمة جعل طفلاً بائساً واحداً من أهم رجالات العالم

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

وقفت معلمة الصف الخامس مسز تومسون ذات يوم و قالت لتلاميذها جملة.. إنني أحبكم جميعا..

ولكنها في نفسها كانت تستثني تلميذاً اسمه… تيدي ..لم تره يوماً يرتدي ملابس نظيفة ومستواه الدراسي كارثة وشخصيته منطوية جدا. لقد جاء حكمها الجائر عليه من خلال ما لاحظته عليه طوال العام ..فملابسه متسخة دائما وهو لا يلعب أبداً مع الأولاد. وكانت تتلذذ بتصحيح مسابقاته بالقلم الأحمر حتى تضع عليها علامة X بخط عريض، وتضع علامة راسبة بحرف بارز أحمر.

ذات يوم طلب منها مراجعة السجلات الدراسية السابقة لكل تلميذ وبينما كانت تراجع ملف تيدي فوجئت بشيء ما !

لقد كتبت عنه معلمة الصف الأول : تيدي طفل ذكي موهوب يؤدي عمله بعناية و بطريقة منظمة.

و معلمة الصف الثاني : تيدي تلميذ نجيب و محبوب لدى زملائه و لكنه منزعج بسبب إصابة والدته بمرض السرطان.

أما معلمة الصف الثالث فكتبت:لقد كان لوفاة أمه وقع كبير عليه. لقد بذل أقصى ما يملك من جهود لكن والده لم يكن مهتماً به. الحياة في منزله سرعان ما ستؤثر عليه إن لم تتخذ بعض الإجراءات

بينما كتب معلم الصف الرابع : تيدي تلميذ منطو على نفسه لا يبدي الرغبة في الدراسة وليس لديه أصدقاء و ينام أثناء الدرس

هنا أدركت المعلمه تومسون المشكلة و شعرت بالخجل من نفسها ! وشعرت بالسوء أكثر من موقفها عندما أحضر التلاميذ هدايا عيد الميلاد لها ملفوفة بأشرطة جميلة ما عدا الطالب تيدي الذي كانت هديته ملفوفة بكيس من أكياس البقاله.

تألمت السيدة تومسون و هي تفتح هدية تيدي وضحك التلاميذ على هديته وهي سوار مؤلف من أحجار كريمة ناقصة و قارورة عطر ليس فيها إلا ربعها.
راح التلاميذ يضحكون ولكنهم توقفوا عن ضحكهم عندما أبدت المعلمة إعجابها بالسوار فوضعته في يدها ثم رشت رشة من العطر عليها.

يومذاك بقي تيدي بعد الدوام منتظراً معلمته فلما رآها قال لها:” رائحتك مثل رائحة والدتي”

بعدما ذهب الصبي انفجرت المعلمه بالبكاء مدة ساعة. فتيدي أحضر لها زجاجة العطر التي كانت والدته تستعملها ووجد في معلمته رائحة أمه الراحلة !!

منذ ذلك اليوم أولت اهتماماً خاصاً به وبدأ عقله يستعيد نشاطه و بنهاية السنة أصبح تيدي أكثر التلاميذ تميزاً في الفصل ثم وجدت السيده مذكرة عند بابها للتلميذ تيدي كتب بها أنها أفضل معلمة قابلها في حياته .

بعد عدة سنوات فوجئت هذه المعلمة بتلقيها دعوة من كلية الطب لحضور حفل تخرج الدفعة في ذلك العام موقعة باسم ابنك تيدي .

فحضرت وهي ترتدي ذات العقد و تفوح منها رائحة ذات العطر ….هل تعلم من هو تيدي الآن ؟؟

تيدي ستودارد هو أشهر طبيب بالعالم وصاحب مركز ستودارد لعلاج السرطان

إذا حركت هذه القصة التي قدمناها لكم شيئاً في داخلكم، شاركوها مع من تعرفون.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...