فيروس كورونا Coronavirus: إنهم يحاولون خداعنا من جديد !

0

إنهم يعيدون الكرة من جديد ! مرة أخرى، يعاملوننا على أننا حمقى.

إنهم نفسه الذين أنذرونا ب “وباء كوني مرعب” مع :

  • سارس، في سنة 2002 (النتيجة : 774 وفاة، أغلبهم في الصين)
  • انفلونزا الطيور، في سنة 2005 (النتيجة :245 وفاة، منها 0 في الدول الغربية)
  • انفلونزا A H1N1 في سنة 2010 (النتيجة : معدل وفيات أقل من الأنفلونزا العادية)
  • أيبولا، في سنة 2014 (نتيجة مؤسفة :حوالى 11000 وفاة في بعض الدول الأفريقية، ولكن ليس هناك أي عدوى عالمية)

في كل مرة، تحاول العناوين الكبرى لوسائل الإعلام أن ترهبنا. وفي كل مرة تهمد الصرخة بأسرع مما تصاعدت.
لماذا هذه المعلومات الخاطئة ؟ من له مصلحة في تخويفكم ؟

وسائل الإعلام بالتأكيد : فنحن نقرأ الصحف أكثر ونصغي إلى الأخبار أكثر عندما نكون في حالة قلق.
لكن ليست وسائل الإعلام وحدها التي تستفيد من هذه المعلومات الخاطئة.
انظروا إلى عناوين الصحف التي تهتم بالاقتصاد. أسهم شركات الأدوية التي تصنع “لقاحات” قد ارتفعت في بورصة “وول ستريت”.

هذا مثير للاهتمام، أليس كذلك ؟

أتتذكرون مكاسب الشركات الضخمة من اللقاحات المضادة لأنفلونزا H1N1. لقد باعت من هذه اللقاحات بمليارات الدولارات، بدون أي إفادة تُذكر اللهم إلا إثراء هذه الشركات أكثر فأكثر. لأن أنفلونزا H1N1 ليست أخطر من أي انفلونزا أو كريب عادي.

ونعرف أن الأمر نفسه سيتكرر مع فيروس كورونا.

لماذا ليس هناك سبب يدعو للهلع من فيروس كورونا coronavirus ؟

إليكم لماذا ليس هناك أي سبب بتاتاً يدعو للذعر فيما يتعلق بفيروس كورونا (على كل حال ليس أكثر من أي حالة كريب أو أنفلونزا عادية) :

  • الأشخاص الذين يموتون بسبب فيروس كورونا هم أشخاص معرّضون، فهم يموتون لأنهم مرضى أو شديدو الضعف، بالضبط كما يحصل مع أي حالة كريب عادية؛
  • بالنسبة لأغلب المصابين، لا يتسبب فيروس كورونا إلا بعوارض ليس لها خطورة حيوية، مشابهة لعوارض الانفلونزا العادية : أوجاع رأس، حمى، أوجاع متفرقة، الخ.

لا تنخدعوا : كون فيروس كورونا “جديداً ” فهذا لا يعني أنه خطير بشكل خاص !

في الحقيقة، تظهر فيروسات جديدة مشابهة لفيروسات “الرشح” أو “الانفلونزا” بشكل متكرر ومستمر.
المسألة ببساطة أننا لم نكن نكتشفها سابقاً.

في الوقت الحاضر، نعرف كيف نحلل ال DNA لكل الفيروسات التي تنتشر…والصينيون يعشقون هذا : إنهم يسجلون ويكتبون تقارير عن كل شيء يتحرك.

ثم أن هناك في الصين 1,4 مليار نسمة…غالباً ما يكونون في حالة احتكاك وتواصل مع الحيوانات !
لهذا السبب يظهر غالباً هذا النوع من “الفيروس الجديد” في الصين.

ولكن ليس هناك أي داعٍ مطلقاً للهلع ! مرة أخرى نؤكد : ليس هناك مطلقاً أي شيء يشير إلى أن هذا النوع من الفيروسات أخطر من الأمراض الشتوية الكلاسيكية.

إذا كنتم لا تصدقون، إليكم رأي الدكتور ديدييه راوول، مدير معهد المستشفى الجامعي لأمراض البحر الأبيض المتوسط، واختصاصي الأمراض المعدية.

استنتاجه :”إنه عالم من المجانين. هذا هذيان. لم يعد هناك أي شفافية، لم يعد هناك أي علاقة بين المعلومة وحقيقة الخطر”.

حقاً، لا تنخدعوا.

لا تدعوا ذكر فيروس كورونا يجعلكم ترتجفون.
خذوا نفس الاحتياطات التي تأخذونها تجاه الكريب والأمراض الشتوية الأخرى : قووا مناعة جسمكم واعملوا على وقاية أنفسكم.

تعليقات
Loading...