فيروس كورونا Coronavirus : البروتوكول الطبيعي الكامل للوقاية والعلاج ؟

0

في البداية، لنضع النقاط على الحروف.

  • لا…فيروس كورونا الصيني الجديد ليس بالوباء الذي سيبيد البشرية.
    لكنه قد يتسبب، رغم كل شيء، بأضرار لمجتمعاتنا.
  • لا…فيروس كورونا الجديد ليس أخطر بكثير من الأنفلونزا الموسمية.
    لكنه، مثله مثل الأنفلونزا العادية، قد يقتل الأشخاص الأضعف صحياً بيننا.
  • نعم، الذعر يؤدي إلى كوارث أكثر مما يفعل الفيروس بحد ذاته.

لكننا يجب علينا، مع هذا، أن نحمي أنفسنا من خطر العدوى ! الخبر السار لكم هو أنه ليس عليكم أن تخشوا من شيء تقريباً إذا :

  • كان عمركم أقل من 60 سنة؛
  • كنتم غير مصابين بمرض مزمن (في الجهاز التنفسي أو القلب والشرايين)؛
  • لم تكونوا مدخنين.لكن إذا كان عمركم يتجاوز 70 سنة، وتعانون من مشاكل صحية، فعليكم أن تأخذوا احتياطاتكم !

لننظر إلى أعداد المصابين في سفبنة Diamond Princess. نجد أن من بين المصابين بفيروس كورونا :

  • معدل وفيات الذين تتراوح أعمارهم بين 70 و80 سنة هو 0,5% (حالة وفاة واحدة بين كل 228 مصاب)
  • معدل وفيات الذين تتراوح أعمارهم بين 80 و90 سنة هو 10% (5 وفيات بين كل 52 مصاب) !

لهذا من المهم أن نحمي أنفسنا بجدية…ولكن بدون ذعر. ولهذا أيضاً من الأفضل أن نتبنى قدر الإمكان بروتوكولاً طبيعياً مضاداً لفيروس كورونا.

ما نعرضه عليكم لا يضمن حماية 100% ولكنه قد يكون أفضل ما يمكن أن نفعله !

نذكّر أن الطب التقليدي لا يستطيع فعل شيء يذكر في مواجهة هذا النوع من الفيروسات.
ما يستطيع الطب أن يفعله بكل فعالية لمحاربة الالتهاب الرئوي، هو وضع المرضى ذوي الحالات الحرجة على أجهزة التنفس الصناعي، وهذا قد ينقذ حياتهم !

في المقابل، لا يبدو أن هناك دواء مهم في محاربة فيروس كورونا (باستثناء ال chloroquine الذي سنتكلم عنه في آخر المقالة).
مثله مثل الأنفلونزا العادية، ينتظر الطب التقليدي أن تشفوا من الفيروس وحدكم – إنه يحرص بكل بساطة أن لا تصابوا بعدوى بكتيرية، وفي هذه الحالة سيصف لكم مضاداً حيوياً.

ولكن الخبر السار هو أن الطب الطبيعي لديه فعالية حقيقية في الوقاية والعلاج، على فيروس كورونا كما على الفيروسات العادية.

في الوقاية: هذه الفيتامينات ثمينة جداً بحسب الأدلة العلمية !

هناك عدة فيتامينات سهلة الابتلاع، زهيدة الثمن…ومفيدة جداً في محاربة عدوى الشتاء الفيروسية. إنها تقوي جهازكم المناعي…وتجعلكم أكثر قدرة على مقاومة عدوى المجاري التنفسية مثل فيروس كورونا.
الأهم من بينها هو الفيتامين D، ويعرف قراؤونا هذا سلفاً، لكننا نعتمد عليكم في نقل هذه الرسالة إلى كل من حولكم.

نذكّر أن شهر آذار/ مارس هو الشهر الذي يكون فيه مخزونكم من الفيتامين D في أدنى مستوياته، بسبب النقص في أشعة الشمس منذ شهر ت1/ اكتوبر. لذلك فإن هذا التوقيت هو الافضل لإعادة شحن مخزونكم.

أظهرت دراسة قامت بها جامعة كولورادو في مأوى للعجزة أنه يكفي تناول 3000 وحدة من فيتامين D يومياً لينخفض خطر الإصابة بعدوى في الجهاز التنفسي بنسبة 40% !

  • إذن لا تضيعوا أي لحظة من وقتكم : خذوا 3000UI باليوم في خلال الأشهر الثلاثة القادمة كحدّ أدنى.
  • إذا كنتم تخشون من أن يكون لديكم نقص في الفيتامين D (أقل من 40ng/ml في الدم)، ابدأوا مباشرة بتناول 100000UI باليوم لمدة 10 أيام، ثم 4000 وحدة باليوم.

احرصوا أيضاً أن لا ينقص الفيتامين C من جسمكم : خذوا 500 ملغ باليوم، في عدة جرعات إذا أمكن.

أكدت مراجعة للعديد من الدراسات، قامت بها المؤسسة المحترمة جداً Fondation Cochrane، أن الفيتامين C قد يكون فعالاً عند بعض الاشخاص في تفادي حالات العدوى في الشتاء.

الفيتامين C مهم أيضاً في محاربة التأكسد المفرط في الرئتين (وبالتالي هو يخفف التأثير السلبي للتدخين أو التلوث الجوي)- لذلك فإنه مفيد في محاربة فيروس كورونا الذي يسبب التهاب الرئة !

كما أن الفيتامين E معروف هو أيضاً بتقويته لجهاز المناعة- ونعرف أن أغلبية الأشخاص المسنين تفتقر أجسامهم لهذا الفيتامين بشكل حاد ! وهو بالإضافة إلى هذا، فيتامين حيوي لصحة الرئة – بشرط أن نختاره طبيعياً، من نوعية جيدة، وليس مصنعاً من مواد كيميائية.

في الواقع، أغلب الفيتامينات يمكن أن تلعب دوراً في محاربة الفيروسات مثل فيروس كورونا، بما فيها فيتامينات المجموعتين A و B. لهذا ننصحكم أن تأخذوا، بالإضافة إلى الفيتامين D، مكملاً متعدد الفيتامينات ذو نوعية جيدة.

وننصحكم أيضاً ان تأخذوا مكملاً غذائياً واعداً جداً في الوقاية من فيروس كورونا :

الكيرسيتين Quercetin، المادة الطبيعية الخارقة التي عليكم أن تجربوها الآن !

ننصحكم بجرعة تتراوح بين 500 و1000 ملغ يومياً، وذلك على مدار السنة. وإليكم الاسباب :

  • إنها إحدى “المواد الغذائية الخارقة” التي تساعد في محاربة كل الأمراض تقريباً : الشيخوخة، السرطان، الألزهايمر، ارتفاع الضغط…وليس لها أدنى تأثير جانبي.
  • الكيرسيتين هو، أيضاً وخصوصاً، مضاد للفيروسات فعال…حتى أنه يرخي الشعب الرئوية بشكل طبيعي، ويلعب دوراً مهماً في محاربة الالتهاب الرئوي.
  • النتيجة : هناك باحثون كنديون كبار مقتنعون أن الكيرسيتين هو المادة الاكثر فعالية في محاربة فيروس كورونا الصيني الجديد !

شرح الدكتور Michel Chrétien للتلفزيون الكندي :”هناك حظوظ كبيرة ان ينجح الكيرسيتين ليس فقط في الوقاية من فيروس كورونا ولكن أيضاً في الشفاء منه”.

نوضح هنا أن الدكتور كريتيان هو أحد أهم علماء الفيروسات في العالم. إنه يعمل، هو وفريق عمله، على الكيرسيتين منذ سنوات. وقد أثبت سابقاً فعاليته على فيروسي زيكا وأيبولا.

نسجل هنا أن تجربة عيادية على 1000 صيني هي في طور التنفيذ حالياً، لتأكيد أهمية الكيرسيتين في مكافحة فيروس كورونا. ولكن بانتظار الحصول على النتائج النهائية، ليس هناك سبب يمنعنا من تجربته.

لماذا لا تخبرنا وسائل الإعلام عن هذا المكمل الغذائي ؟ لأنه لا يجلب مردوداً مالياً لشركات الأدوية. يقول الدكتور Chrétien :”الكيرسيتين يكلّف فقط 1,50$ يومياً بينما تكلف مضادات الفيروسات الحديثة 1000$ يومياً”.
نذكّر أن الكيرسيتين مادة طبيعية 100%، وهي متوفرة خصوصاً في البصل…وهذا يمنع شركات الادوية من احتكارها ثم بيعها بأسعار خيالية !

الكلام نفسه ينطبق على البروبوليس (العكبر)، وهو أيضاً مضاد للفيروسات طبيعي، هناك الكثير من الإثباتات على أنه يمكن أن يساعدكم في الحماية من فيروس كورونا :

إنها اللحظة الأنسب لبدء علاج البروبوليس (العكبر) !

سواء كان فيروس كورونا موجوداً أم لا، فإن الفترة الحالية هي أفضل الأوقات في السنة لنبدأ علاجاً بالبروبوليس يستغرق 3 أسابيع على الاقل.
لقد ذكرنا في مقالات سابقة أنه في حال الإصابة بالتهاب اللوزتين أو الجيوب الانفية أو الكريب (الانفلونزا)، يخفف البروبوليس من الاعراض ويسرّع عملية الشفاء.
وقد برهن باحثون، منذ فترة وجيزة، أن سبراي الأنف، الذي يحتوي على البروبوليس بشكل أساسي، يسرّع شفاء الرشح ويخفف الأعراض.
البروبوليس مهم جداً أيضاً في محاربة الالتهاب الرئوي، لأنه “يعقّم” الشعب الرئوية ويساعد في طرد البلغم.
البروبوليس هو العلاج الأساسي الذي ننصحكم باستعماله كل شتاء…والذي ننصحكم به خصوصاً ابتداءً من اليوم إذا كنتم معرضين للعدوى والالتهابات.

من أجل الوقاية، ننصحكم بأن تأخذوا 300 إلى 400 ملغ صباحاً ومساءً، كبسولات أو نقاط.

بالإضافة إلى الكيرسيتين والبروبوليس، إليكم “كنزاً طبيعياً” ثالثاً لمحاربة الفيروسات :

استفيدوا سريعاً من قدرات الزيوت العطرية لتحموا أنفسكم

نعرف منذ سنوات طويلة أن أغلب الزيوت العطرية essential oils هي مضادات للفيروسات ذات فعالية عظيمة.
وبين تلك الاكثر فعالية، هناك زيت ينصح كل الخبراء باستخدامه للوقاية. إنه زيت ravintsara العطري (من أنواع زيت الكافور ولكن آثاره السلبية أخف) :

  • دكتور Eric Ménat :”ابدأوا بزيت ravintsara لأن تأثيراته الجانبية ضئيلة. ضعوا منه على معصمكم وتنشقوه. يمكننا أن نجمع معه زيت شجرة الشاي tea tree oil”.
  • Elske Miles :”لتقوية المناعة، افركوا زيت ravintsara العطري على الساعدين. إنه فعال جداً”.
  • Caroline Gayet :”زيت ravintsara وزيت شجرة الشاي : نقطتان من كل منهما تحت الترقوة وعلى الساعدين كل صباح ومساء، 5 أيام من 7″.
  • Didier Le Bail :”صباحاً ومساءً، امزجوا 4 نقاط من زيت ravintsara مع قليل من هلام الالوه فيرا، ثم ضعوا المزيج على الصدر وعلى تقويس باطن القدمين”.
  • اختاروا الصيغة التي تفضّلون، ولكن إذا كنتم من الاشخاص المعرضين للخطر، عليكم ان تفعلوها !
  • لتعقيم جو المنزل، يمكنكم أن تستخدموا أيضاً ماكينة نشر الزيوت العطرية. في هذه الحالة، لا تترددوا في اختيار مزيج من زيت الحامض العطري مع زيت آخر (يمكنكم أن تختاروا مثلاً زيت السارو، النياولي، الاوكاليبتوس، الصنوبر أو خشب الورد).

شرحنا لكم في هذه المقالة كل ما يتعلق ببروتوكول الوقاية، لكي تتجنبوا الإصابة بالعدوى.

كان يمكن أن نكلمكم عن مواد أخرى فعالة لتقوية جهازكم المناعي، مثل البروبيوتيك (البكتيريا المفيدة)، البيلسان، الاخيناسيا، أو فطر الشيتاكي، لكننا فضلنا التركيز على الاساسيات وعلى النصائح الابسط والأكثر عملية.

الآن، ما الذي تستطيعون فعله إذا أصبتم بعدوى فيروس كورونا ؟

العلاجات الطبيعية لفيروس كورونا :

ما الذي عليكم أن تفعلوه إذا أصابكم الفيروس ؟ ولماذا تتكتم السلطات الصحية عالمياً في موضوع دواء chloroquine ؟

إذا كنتم تشكّون بأنكم أصبتم بفيروس كورونا أو إذا تم تشخيص وجود الفيروس لديكم، ستستفيدون كثيراً من اتباع نصائحنا حول الفيتامين D، الفيتامين C، الكيرسيتين Quercetin والبروبوليس. ولكن السلاح الاكثر فعالية لقهر الفيروس هو، بدون شك، الزيوت العطرية.

إذا كنتم مصابين، يمكنكم اللجوء إلى الزيوت العطرية الفعالة في مكافحة كل الفيروسات التي تصيب المجاري التنفسية بشكل عام.

لهذا ينصحكم Elske Miles إما بزيت القرفة الصينية العطري وإما بزيت صعتر الاوريغانو :

في حالة الإصابة : كبسولتان من زيت القرفة أو زيت الأوريغانو 3 مرات باليوم.
تنصح Caroline Gayet بالزيوت العطرية لل ravintsara ،niaouli ،cajeput تدليكاً على الصدر، الرسغين، العنق، الترقوة أو على طول الظهر.
وبما أنها اختصاصية أعشاب، تنصحكم أيضاً بشاي أعشاب مضاد للفيروسات، يتألف من “كميات متساوية من جذور عرق السوس، ثمار البيلسان، أوراق الصعتر ، جذور الأخيناسيا – 4 أكواب يومياً”.

بينما ينصح Pierre Franchomme، أحد اكبر الاختصاصيين بالزيوت العطرية، باستعمال زيت الغار العطري :

“الخصائص المضادة للفيروسات في الغار هي موضوع أبحاث موثقة على نطاق واسع. ومن ضمنها دراسة أشرفت عليها Monica R. Loizzo، من كلية الصيدلة في كالابر في فرنسا. وبرهنت على قدرة زيت الغار العطري، مخبرياً، في محاربة فيروس SARS-CoV المسؤول عن وباء سارس سنة 2003”.
لهذا إذن هو زيت عطري واعد جداً في محاربة فيروس كورونا، ولهذا أيضاً يعرض Didier le Bail البروتوكول التالي إذا كنت مصابين بالعدوى :

  • “استخدموا زيت الغار العطري موضعياً على الجلد ومن الأفضل أن يكون بحالته الصافية، بدون تخفيفه في زيت نباتي أو مزجه مع جل الالوه فيرا.
  • عملياً، ضعوا زيت الغار العطري على قوس باطن القدم ، بمعدل 5 نقاط باليوم لكل قدم، وذلك عدة مرات باليوم.
  • من الضروري القيام بهذه العملية فقط على هذا الجزء من الجسم لأننا نضمن هكذا انتشاراً سريعاً ومثالياً للجزيئات العطرية وصولاً إلى الحويصلات الرئوية”.

هذا هو البروتوكول الطبيعي المضاد لفيروس كورونا ! نعتمد عليكم لنقله إلى كل معارفكم ولمشاركته على صفحات التواصل الاجتماعي.

وبالتأكيد، لا تنسوا أن تقووا جسمكم عن طريق المثابرة على الرياضة وتجنب الإسراف في الطعام (احذروا خصوصاً من السكر الذي هو بمثابة قنبلة تفجر جهازكم المناعي…وأيضاً من كل منتجات الحليب التي قد تضايق المجاري التنفسية)

وماذا الآن عن ال chloroquine، الدواء المضاد للملاريا والذي قد يكون فعالاً في محاربة فيروس كورونا الصيني ؟

في الواقع، من بين كل الأدوية الكيميائية الموجودة، من الواضح أنه قد يكون الأكثر فعالية في محاربة فيروس كورونا لعدة أسباب :
لقد برهن عن فعاليته، مخبرياً، في محاربة فيروس كورونا الصيني؛
لقد كان سابقاً موضع دراسات عيادية في الصين على مرضى مصابين بفيروس كورونا، وقد جعلت النتائج المشجعة السلطات الصحية الصينية، على أعلى المستويات، تنصح رسمياً بهذا الدواء لمعالجة فيروس كورونا؛
لقد شهد على فعاليته البروفسور Didier Raoul، الاختصاصي العالمي بالأمراض المعدية، الذي أعطى ثقته بنتائج أبحاث علماء الفيروسات الصينيين والذي يعرف جيداً جداً قدرات هذا الدواء المضادة للفيروسات.

المشكلة هي أن ال chloroquine لا يخلو من الآثار الجانبية، حتى أنه قد يتسبب في بعض الحالات بسكتات قلبية. لهذا فإن البروتوكول الطبيعي الذي وصفناه لكم قد يكون ربما الحل الأفضل من ناحية التوفير والأمان والفائدة.
ولكن ما نجده مدهشاً ومحيراً جداً أن تكون السلطات الصحية، على المستوى العالمي، مترددة جداً في استعمال هذا الدواء مع أنه من الواضح أنه الأفضل لغاية اليوم.

نلاحظ في هذا المجال الفارق في التصرف مقارنةً بالحماس الطبي والإعلامي المنقطع النظير لصالح دواء Tamiflu في فترة انتشار وباء انفلونزا الطيور H1N1…مع أن فعالية ال Tamiflu ضئيلة جداً ومخاطره ليست قليلة !
في المقابل، لا يبدو أن الهيئات الطبية الغربية تريد أن تسمع أي كلام عن ال chloroquine.
والسبب ؟ لا نرى إلا سبباً واحداً : ال chloroquine دواء قديم كلفته زهيدة جداً…ولذلك لن يجلب أي أرباح لشركات الأدوية.

المراجع

[1] Adit A. Ginde, Patrick Blatchford, Keith Breese, Lida Zarrabi, Sunny A. Linnebur, Jeffrey I. Wallace, Robert S. Schwartz. High-Dose Monthly Vitamin D for Prevention of Acute Respiratory Infection in Older Long-Term Care Residents: A Randomized Clinical Trial. Journal of the American Geriatrics Society. 16 novembre 2016.

[2] https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/17636648

[3] Lobo V, Patil A, Phatak A, Chandra N. Free radicals, antioxidants and functional foods: Impact on human health. Pharmacogn Rev. 2010;4(8):118–126. doi:10.4103/0973-7847.70902

[4] https://www.atsjournals.org/doi/full/10.1164/rccm.201303-0503ED

[5] https://drschmitz.lettre-medecin-sante.com/potentiel-quercetine/

[6] https://www.researchgate.net/quercetin_ameliorates_Alzheimer’s_disease_pathology

[7]Effects of Quercetin on Blood Pressure: A Systematic Review and Meta-Analysis of Randomized Controlled Trials, Serban MC and al. (2016). Journal of the American Heart Association.

[8] https://www.longdom.org/quercetin-a-promising-treatment-for-the-common-cold

[9] https://bmjopenrespres.bmj.com/content/7/1/e000392

[10] https://www.cbc.ca/as-coronavirus-spread

[11] https://www.youtube.com/watch?v=795GrZUgQww&app=desktop

[12] Z. Szmeja, B. Kulczynski, Z. Sosnowski, and K. Konopacki. Therapeutic value of flavonoid in rhinovirus infections. Otolaryngologia Polska, vol. 43, no. 3, pp. 180–184, 1989.

[13] https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/29254297

[14] https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/?term=coronavirus+sras+laurus+nobilis

[15] https://www.nature.com/articles/s41422-020-0282-0

[16] https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/32074550

[17] https://www.liberation.fr/un-medicament-contre-le-paludisme-est-il-efficace-contre-le-covid-19

[18] https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/30635818

تعليقات
Loading...