الطريقة التي تضم فيها الآخر تكشف الكثير عن علاقتكما

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

إليكم حقائق ستكتشفونها عن علاقتكما من خلال الطريقة التي يضم فيها الواحد منكما للآخر:

الحامي

هذه ضمة الحامي, الشخص في الخلف يضم ذراعيه حول خصر الشخص الآخر مؤمناً له الثبات ودور الحامي.

هذه الوضعية تظهر مقداراً كبيراً من الثقة في العلاقة وتظهر أن اهتمام الواحد بالآخر هام جداً. “بقيامه بتغطية ظهرك يقوم بنقل رغبته في حمايتك” هذا ما يقوله Patti Wood مؤلف كتاب Success Signals, A Guide to Reading Body Language.

ضربة الظهر

ضربة الظهر هو عناق غايته إعادة الاطمئنان. الشخص يحف ظهر الآخر مذكراً إياه إلى أي مدى يهتم به.

ويقول Wood:” الظهر جزء حساس جداً في الجسم لذا عندما يلمسك أحدهم تجفل” . هذه الوضعية هي وضعية الانفتاح والحساسية .

وضعية ضربة الظهر هي طريقة لتشعر الشريك بالراحة.

التربيت

التربيت هي طريقة في الحضن تحمل في طياتها الصداقة . كل شخص يربت على ظهر الآخر ليجعله يشعر بالراحة. ليس في هذا الاحتضان أي شعور بالحميمية.

هذه ليست وضعية رومانسية أو تقارباً حتى . إنها تضم في طياتها اللطف . ” هكذا يحضن الرجال رفاقهم” يقول كريستوفر بلايزينا مؤلف كتاب The Secret Lives of Men . ” عندما يضم الرجل المرأة بهذا الشكل فهذا يعني أن العلاقة لا تنمو”

الرقصة البطيئة

وضعية الرقصة البطيئة هي وضعية الرومانسية. الشريك يلف ذراعيه حول خصر الشريك . بينما الآخر يلف ذراعيه حول عنق الشريك وكأنهما في رقصة.

هذا العناق هو العناق النموذجي للعشاق الصغار . في كتابه Secret Whispers كتب في سي أندروز :” أنا أفكر فيك طوال الوقت إلا أثناء الامتحانات” .

إذا كانت هذه طريقتكم في العناق وما تزال حتى الآن ، فهذا يعني بالتأكيد أن الرومانسية ما تزال حية”

السحق

في هذه الوضعية كلا الشريكين يجدل نفسه بالآخر يعصره وكأنه يعصر كل ذرة هواء تفصل بينهما.

هذه الوضعية تشير إلى أن الشخصين لا يريدان الانفصال. وكأن الشخص منهما لا يريد أن يترك الآخر خوفاً من أن يتركه.

وضعية التحليق

وضعية التحليق هي وضعية الشغف والشبق. هذه الوضعية تكشف أنك عن علاقة عميقة وعن رغبة جسدية قوية بالآخر.يقول : Gabriel Garcia Marquez ” الجنس هو العزاء عندما لا تحصل على الحب”.

جسر لندن

هذذه الوضعية في العناق الغاية منها إبقاء أبعد مسافة بينكما .

تظهر هذه الوضعية مقداراً كبيراً من عدم التوافق أو الراحة في العلاقة. وهي تظهر أن كلا الشخصين لا يريد الاقتراب من الآخر . وكأنهما ليسا أكثر من معارف.

العين بالعين

وضعية العين بالعين هي وضعية التواصل الروحي. مهما كان في هذه الضمة من ميزات تبقى ميزة النظر المباشر الى الآخر هي الأهم فيها.

هذه الوضعية تعبر عن الحب العميق والقرب وكأنك تقول للآخر بحسب Sanober Khan ” أنت البحر لعيني”.

في علاقتك أنت ترى كل الطرق إلى أعماق روح الآخر. تواصلكما قوي ولا شيء يهزّه.

الدمية

ضمة الدمية هي ضمة من جهة واحدة . علاقة من طرف واحد. الشخص يعانق الآخر بما أوتي من قوة بينما الثاني يقف كالدمية.

هذه الوضعية تظهر عدم توازن عميق في الطريقة التي يشعر بها الواحد تجاه الآخر.

مهما حاول الشريك إصلاح العلاقة من المستحيل أن يتمّ ذلك بدون بذل جهد متبادل.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...