5 عبارات بسيطة تثبت أن شخصاً ما يتلاعب بكم

0

الناس البارعون بفن التلاعب هم خبراء في رواية القصص المفصلة جداً، ويميلون إلى المراوغة، وإلى صرف الانتباه عن الوضع، وهم يزعجون غالباً كل الناس.

يعرفون بالضبط ما يجب أن يقولوه، كيف يقولونه، لمن يقولونه، وما يجب أن يفعلوه معهم. عندما يريد هؤلاء الأشخاص الحصول على ما يريدون، فهم لا يهتمون بما يشعر به الناس أو بحياتهم.

أنتم تمثلون إزعاجاً طفيفاً بالنسبة إلى ما يريدونه منكم. لتعرفوا ما الذي عليكم أن تتنبهوا له عندما يتعلق الأمر بمواجهة شخص متلاعب، يجب أن تنتبهوا للعبارات التي يستخدمونها كي يتلاعبوا بكم.

  1. “لا تتصرفوا بطريقة مبالغ فيها”
    غالباً ما يقول لكم الشخص المتلاعب إنكم تعطون الكثير من الأهمية لما يريده منكم. هذا الشخص سيحاول أن يجعلكم تعتقدون أنه لا يطلب منكم شيئاً ذا أهمية.
    أغلب الأوقات، هؤلاء الأشخاص أنفسهم يتصرفون بشكل مبالغ فيه إذا واصلتم رفض كل ما يسعون إليه. لا تعطوهم ما يريدون، أنتم لا تعظمون الأمور، إنهم يريدون بكل بساطة أن يروكم تلبون حاجاتهم.
  2. “لا تجعلوا الأمر مأساوياً”
    بعد أن يطلب منكم أن لا تتصرفوا بطريقة مبالغ فيها، سيطلب منكم أن لا تجعلوا الأمر مأساوياً. لسوء الحظ، هذا السيناريو هو في الأصل مأساوي مع كل المعلومات التي يمكن أن يحصل عليها منكم. من المهم أن تروا أنه هو من يجعل الأمر مأساوياً وأن لا تدخلوا في لعبته.
  3. “لا تكن حساساً لهذه الدرجة”
    عندما يقول هذا، فهو يبرهن أنه لا يهتم لمشاعركم بالنسبة لهذا الوضع. بصرف النظر عما يطلبه منكم وإذا كنتم تشعرون بالراحة أم لا، لستم مجبرين على أن تشرحوا له لماذا تشعرون بهذا. يجب أن لا تبرروا نفسكم تجاه شخص لا يهتم بمعرفة مشاعركم.
  4. “لا تكن سخيفاً”
    إذا كان هذا الشخص لديه الجرأة على أن يتهمكم بالسخافة لأنكم قلتم له لا، فيجب أن تجيبوه فوراً. لا تدخلوا في لعبته مهما كان ما يحاول أن يقوله لكم أو كيف تتصرفون.
    إذا كانت “السخافة” هي رد فعل عقلي على رغباته وحاجاته، إذن فهذا سبب جيد لكي تشعروا بهذه الطريقة. أنتم لستم سخيفين. أنتم تفكرون بأوضح ما يمكن. إذا كان أحد ما سخيفاً، سيكون هو.
  5. “افهمني جيداً”
    غالباً ما يلجأ المتلاعب إلى هذه العبارة النهائية التي هي “لا تسيئوا فهم نواياي”. لسوء الحظ، ليس هناك طريقة أخرى لفهم ما يريده منكم.
    لقد فهم الأمر مسبقاً بشكل مغلوط عندما كان يتعلق برغباتكم وحاجاتكم، فضايقكم من أجل منفعته الشخصية.
    أنتم لم تفهموا الأمر خطأ مهما كان. أنتم لا تدينون بشيء لهذا الشخص، ولا حتى بالوقت الذي تمضونه معه في هذه اللحظة.
    إذا كنتم تعيشون مع شخص يتلاعب بكم أو بالآخرين غالباً، يمكنكم أن تردوا على هذا التصرف السام وتأخذوا مسافة منه.
    ليس هناك تسوية ممكنة، ولا اي نقاش ممكن، ولا أي اتفاق ممكن. وإذا أراد هذه الأشياء منكم، يجب أن يذهب للبحث عنها عند أحد آخر.
تعليقات
Loading...