6 أخطاء ترتكبها كل الأمهات اللواتي أنجبنَ حديثاً تقريباً ( وبعضها له مضاعفات سيئة فعلاً)

0

تحصل الأمهات الشابات في أيامنا هذه على الكثير من المعلومات التي تتعلق بطريقة العناية بأطفالهن.لكن النصائح التي تسمعها الأم التي وضعت مولودها حديثاً، كثيراً ما تكون متناقضة. إذن، كيف على كل أم حديثة الولادة أن تتصرف كي تكون واثقة من أن ما تفعله مفيد لمولودها ؟

نرغب في هذه المقالة أن نشارككن الأخطاء الأكثر شيوعاً التي قد ترتكبها الأمهات الشابات.

تغذية الطفل بشكل مفرط

إذا بكى الطفل، فهذا لا يعني دائماً أنه جائع. قد يشكو لأن شيئ ما يؤذيه، أو لأنه بحاجة فقط للشعور بأن أمه بجانبه. لكننا نحاول دائماً أن نهدئ الأطفال بإعطائهم ما يأكلونه، وهذا ما قد يؤدي إلى إفراط في التغذية. مما قد يؤدي بدوره إلى مشاكل في المعدة ونفخة وإلى ارتجاع الطعام.
لا تلحّي إذن على طفلك إذا هز رأسه رافضاً الثدي أو القنينة. إذا كنت تظنين أنه لا يأكل ما يكفيه، استشيري طبيبك : فقد يكون تفكيرك خاطئاً.

سحب حليب الأم وإعطاؤه في القنينة

يحدث أحياناً أن يجد الطفل صعوبة في الرضاعة من ثدي أمه. لهذا تسحب بعض الأمهات حليبهن وتعطيه للطفل بواسطة قنينة.
مبدئياً، لا خطورة في هذه الممارسة، لكن من الأسهل على الطفل دائماً أن يرضع من القنينة على أن يرضع من ثدي أمه، وهذا ما قد يؤدي إلى تشكّل أسنان غير طبيعية، إلى مشاكل في النطق، وإلى أن تتناقص كمية الحليب الذي يفرزه ثدي الأم.

الإفراط في تغطية الطفل

لغاية الآن، ما زال الكثيرون يعتبرون أن تغطية الطفل كثيراً هو أمر طبيعي، لأنهم يعتقدون أنه كان معتاداً على حرارة مرتفعة عندما كان جنيناً في بطن أمه. في الواقع، التدفئة الزائدة قد تكون مضرة جداً لأنها يمكن أن تزيد احتمال الموت المفاجئ عند الرضيع. ينصح أطباء الأطفال أن يتواجد الطفل في غرفة درجة حرارتها تتراوح ما بين 18 و20 درجة مئوية، بدون تغطيته بعدة طبقات أو وضعه بالقرب من مدفأة. وعندما ينام، ننصح بخلع طاقيته.
كيف تعرفون إذا ما كانت تدفئة الرضيع مفرطة ؟ المسوا بطنه. يجب أن تكون دافئة ولكن ليس لدرجة الغليان. الخدان المحمران والتعرق الزائد يشيران أيضاً إلى تدفئة زائدة عن حدّها.

تعقيم محيط الطفل

كانت الأجيال السابقة تعتقد أنه يجب تنظيف الطفل بالماء الساخن جداً، وأنه يجب كيّ ثيابه من الجهتين، وأنه يجب تنظيف أرض الغرفة بماء جافيل، ويجب مسح الغبار في الغرفة التي ينام فيها الرضيع عدة مرات في اليوم. الكثير من الأهل كانوا يتخلصون حتى من حيواناتهم المنزلية خوفاً على صحة ولدهم. ولكن أطباء الأطفال يعتقدون أن التعقيم الزائد لمحيط الطفل يؤثر على جهاز مناعته ويجعله شديد الحساسية للتعرض للميكروبات.

بحسب الدراسات التي قام بها Johns Hopkins Children’s Cente، فإن الأولاد الذين
يتآلفون مع الجراثيم المنزلية ووبر الحيوانات خلال سنتهم الأولى في الحياة هم أقل تعرضاً للإصابة بالربو والحساسية. بعد السنة الأولى، لا يعود للاحتكاك مع القطط والكلاب هذا الأثر المفيد.

عدم احترام معايير استخدام عربة الطفل

لسوء الحظ، لا نستطيع أن نضمن دائماً الأمان الكلي لأولادنا، لكن من ضمن مسؤوليتنا أن نتبع القواعد العامة الموصى بها للحماية من مخاطر عديدة. إحداها، التي نادراً ما يحترمها أحد، توصي بأن نحمل الطفل بين ذراعينا عندما ندخل المصعد بالعربة. في الحقيقة، القليل جداً من الناس يفعلونها، ويبدو أنهم يجهلون أنه يمكن أن يحدث خلل في المصعد، وأن الأبواب قد تقفل في أي لحظة.

كما أن الأهل يعبرون الشارع غالباً بطريقة غير صحيحة عندما يدفعون أمامهم عربة بداخلها طفلهم. فالعربة تصبح على مستوى أدنى من مستوى السيارات، ويمكن أن لا يراها السائقون بسبب وجود عربات أخرى. لهذا ننصحكم أن تحملوا الطفل عندما تعبرون الشارع.

هزّ الطفل الرضيع بطريقة غير سليمة

غالباً جداً ما يبكي الأطفال بقوة لدرجة تجعلنا نعتقد أن أهلهم يسيئون معاملتهم. لذلك يتوتر الأهل ويبدأون بهدهدة طفلهم بعصبية. إنهم لا يريدون أن يؤذوه بالطبع، لكن هذا الوضع المزعج يجعل حركاتهم فجائية جداً.
تذكروا أن عضلات رقبة الأطفال ضعيفة جداً، وأن دماغهم أكثر ليناً من دماغ الكبار. هناك إذن احتمال أكبر أن يصاب بإصابات بالغة في عظم الجمجمة عند هزّه بقوة. هذا ما نسميه متلازمة الرضيع المهزوز shaken baby syndrome (SBS)، وهذا يسبب ارتجاجات دماغية عند الطفل، يمكن أن تؤدي إلى بعض الإعاقة وحتى إلى الموت.

ما رأيكم بهذه المقالة ؟ أي من هذه الأخطاء ارتكبتموها سابقاً وأنتم تعتنون بطفلكم ؟ اعطونا رأيكم في التعليقات وشاركوا هذه المقالة مع الآباء والامهات الجدد الذين تعرفونهم !

تعليقات
Loading...