6 أمور تتعلّق بتربية الأطفال يتشاجر حولها الزوجان

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

حين يختلف أسلوب الزوجين في تربية أولادهما قد تتفاقم المشاكل والنزاعات بينهما سواء أكانا أبوين حديثين أو مخضرمين.

معظم الأزواج يختلفون حول الطريقة الأفضل لتربية الأولاد والتعامل معهم، ويحاول كلّ من الزوجين تطبيق أسلوبه لأنّه برأيه الأصحّ.

فكيف تستطيعان إحداث تقارب وتناغم بين أفكاركما؟

اكتشفوا 6 مشاكل متعلّقة بتربية الأولاد ونصائح حول التنسيق بين الأهل.
freepik.com
1- تدخّل الجدَّين:

حين يتعلّق الأمر بالأحفاد، يميل الجدّين إلى تخطّي الأهل وإفساد الأولاد بالدلال من دون تفكير. ولكن حتّى إذا أغضبك الأمر فحاول التكلّم بالأمر بهدوء ومع تقديم الحلول.

2- تبادل الانتقادات حول تربية الأولاد:

ينتقد الزوجان بعضهما البعض في الأمور المتعلّقة بتربية الأولاد، كطريقة إطعامهم وتغيير ملابسهم.

لكن هذه الأمور ليست مهمّة ولن يكون لها تأثير كبير إلّا  إذا ارتبطت بصحّة الطفل أو سلامته، وحينها يجوز الانتقاد.

3- الهروب للتمتّع بالخصوصية:

أكبر مشكلة يواجهها الأهل في تربية الأطفال هي فقدان الخصوصية التي تولّد التهرّب من القيام بالواجبات. ومن أجل حلّ هذه المشكلة تحدّث مع الشريك وخصّصا وقت فراغ لكلّ منكما.

4- توزيع مسؤوليّات تربية الطفل:

مع انضمام فرد جديد إلى العائلة أصبح من الضروري توزيع الأعمال المنزلية ومسؤوليات الاهتمام بالطفل. لذا حدّدا الوقت والمهمّات المتعيّنة على كلّ منكما لتجنّب النزاعات.

5- طريقة تأديب الأولاد:

تتوفّر آلاف النصائح للأهل حول كيفية تأديب الأولاد، ولكن حين يتعلّق الأمر بالعقاب يختلف الوالدان حول ذلك.

لذا استبقا الحادثة وناقشا مسبقاً طريقة تأديب الولد واتّفقا على أساليب العقاب.

6- الاستيقاظ من أجل الطفل:

سواء كان عليكما الاستيقاظ لإطعام طفل رضيع وتلبية حاجاته، أو الاستيقاظ فجراً مع الأولاد لتحضيرهم للذهاب إلى المدرسة، حدّدا جدولاً والتزما به ليحظى كلّ منكما بالقسط الذي يحتاجه من النوم.

التنظيم هو أفضل حلّ لتجنّب المشاكل. والحوار هو مفتاح التفاهم في كلّ  الأمور. لذلك عليكما أن تتحدثا في الأمور التي تتعلّق بتربية أولادكما بوضوح وأن تلتزما بما تقرّرانه حتى لا تنتهي مشاكل الأولاد وتربيتهم بخلاف شخصي بينكما.

وفي الواقع هذا ما يحصل بين معظم الأزواج!

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...