4 أشياء تساعدك وتساعد طفلك على حفظ وتذكر أي شيء (1)

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

ليس لدى العقل البشري مشكلة في التخزين لأنه يحتوي على مساحة غير محدودة. والمشكلة أنك مع العمر تفقد القدرة على تذكر الأشياء لأن الدماغ يحميك من الحمل الزائد للمعلومات. ومع ذلك ، يمكنك الاستمرار في تدريب عقلك على حفظ الأشياء المهمة كما يمكنك أن تجعل قدرة طفلك على حفظ المعلومات أفضل

إليكم بعض الأسرار لحفظ أي شيء مهما كان:
  1. استخدم التكرار للاحتفاظ بالمعلومات في رأسك.
    يعالج الدماغ المعلومات الجديدة في الذاكرة القصيرة المدى ولكن قد ننسى بسرعة هذه المعلومات إذا لم نستخدمها بشكل متكرر. وفقًا لمنحنى Ebinghaus Forgetting Curve ، فإننا ننسى نصف ما تتعلمه في ساعة واحدة. وهذه الذاكرة تقل إلى 20 بالمائة بنهاية الأسبوع. ولترسيخها نحتاج إلى نقل هذه المعلومات إلى الذاكرة الطويلة المدى من خلال التكرار.

ولكن من الهام أن نعلم أن حفظ شيء ما لفترة طويلة عن طريق التكرار يجب أن يكون في توقيت مناسب. بمقدور الانسان الاحتفاظ بالمعلومات بشكل أفضل من خلال المباعدة بين فترات التعلم بشكل صحيح ، على سبيل المثال عندما تدرس لغة جديدة.

لتثبيت المعلومات في الذاكرة القصيرة المدى عليك تكرار المعلومات بعد عشرين دقيقة وبعد 8 ساعات وبعد 24 ساعة.. أما حين تريد تثبيت المعلومات في الذاكرة الطويلة المدى فعليك تكرار المعلومات بعد 20 دقيقة و 24 ساعة وأسبوعين ثم شهرين.

  1. علّم ما تعلمته لشخص آخر
    الهرم التعليمي هو مفهوم طوره الخبراء في الستينيات. يشير هذا الهرم إلى أنه بإمكان الاشخاص الاحتفاظ بالذاكرة بشكل أفضل بمعدل 90 في المائة إذا قاموا على الفور بتدريس أو مناقشة ما تعلموه لشخص آخر. من خلال التدريس، يُجبر الشخص العقل على التركيز. ولأنك جديد أيضًا على المعلومات، فمن المحتمل أن ترتكب بعض الأخطاء وأن يعمل عقلك على تصحيح هذه الأخطاء.

بغض النظر عن مدى تركيزك على محاضرة ما أو درس ما، أنت بحاجة إلى تطبيق ما تعلمته فوراً لتقييم ما فهمته منه . لذا، إذا اكتسب الشخص أو التلميذ فكرة جديدة، فعليه تشغيلها بعرضها على شخص ما أو بتدوينها بأسرع وقت ممكن. كما أن استماع الشخص إلى نفسه وهو يتحدث بصوت عال يساعده على التركيز بشكل أفضل.. الممارسة تجعلك تبلغ العلا..

Premium Freepik License
  1. ادرس أو اقرأ بشكل مكثف بعد الظهر
    تشير المجلة البرازيلية للبحوث الطبية والبيولوجية إلى أن قدرتك على حفظ المعلومات تكون أفضل إذا قرأت بشكل مكثف بعد الظهر. يعتقد معظم الناس أنه يجب عليهم المذاكرة عندما يكونون في حالة تأهب قصوى، وعادة ما يكون ذلك في الصباح. ولكن اعلموا أن الذاكرة القصيرة المدى هي التي تكون حادة في الصباح.

لذلك ، يفضل القيام بالأشياء الثقيلة على الدماغ ، مثل الدراسة أو قراءة الكثير من المستندات، في فترة ما بعد الظهر. يساعدك هذا على الحفظ عن طريق الاحتفاظ بالمعلومات في ذاكرتك الطويلة المدى. يقول الخبراء إن هذه التقنية فعالة بسبب قصر الفترة الزمنية ما بين وقت القراءة ووقت النوم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...