طفلي تراجع سلوكه إلى مرحلة عمرية أصغر : ماذا أفعل ؟

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

يحدث أحياناً أن يتفاعل بعض الأطفال مع الاحداث التي تثير التوتر وتؤدي إلى ضغوطات نفسية، من خلال تبني سلوكيات لا تتناسب مع عمرهم. فيستعيدون على سبيل المثال سلوك التبول في سراويلهم الداخلية، أو التحدث كالأطفال الصغار، يطلبون اللهاية أو يشعرون أنهم بحاجة إلى تواجد شخص راشد في الغرفة معهم كي يتمكنوا من النوم.

ما الأسباب التي تؤدي إلى تراجع الطفل؟

قد تشكل كل الفترات الانتقالية التي تتطلب من الطفل الصغير التكيف عبئاً نفسياً عليه (على سبيل المثال: ولادة طفل جديد، دخول روضة الأطفال أو المدرسة، انفصال الوالدين، الموت، الانتقال إلى منزل آخر). بالتالي فقد تؤدي هذه الفترات إلى تراجع بعض الأطفال. وغالباً ما يكون هذا التراجع المفاجئ مؤقتاً.

يحتاج الطفل الصغير إلى وقت للتكيف مع الوضع الجديد المرهق بالنسبة إليه. والعودة إلى مرحلة من مراحل النمو التي يعرفها ويتقنها هي وسيلة تجعله يشعر بالأمان. فبما أن الطفل يعاني من صعوبة في التعبير عن مشاعره عبر الكلمات، فهو يميل إلى التعبير والتفاعل عبر جسده.

فمن الطبيعي مثلاً أن يظهر طفل، مهما كان عمره، القلق والغيرة من ولادة طفل جديد في الأسرة. حتى لو تم تحضير الطفل جيداً لفكرة قدوم أخ او أخت صغيرة، وحتى لو كان سعيداً جداً بقدوم هذا الطفل، من الممكن أن يغيّر سلوكه لبضعة أسابيع. فهو يحتاج إلى الوقت للتكيف مع دوره الجديد والتأكد من أن مكانه الخاص بالقرب من والديه ما زال محفوظاً.

فترة التراجع

قد تختلف مدة تراجع الطفل إلا أنها تدوم بشكل عام لبضعة أسابيع. فالتراجع ليس ثابتاً بشكل دائم أيضاً.

بالإضافة إلى ذلك، ليس من المهم فقط مراقبة فترة مدة التراجع. إلا انه يجب التأكد مما إذا تأثرت مرحلة واحدة أو أكثر من مراحل نمو الطفل. فعلى سبيل المثال، ليس من المقلق أن يطلب الطفل من أمه أو أبيه النوم بالقرب منه كما كان يفعل حين كان أصغر سناً، لمرة او مرتين في الأسبوع، لفترة بضعة أسابيع. وعلى عكس ذلك، فإن الطفل الذي يريد شرب الحليب بالزجاجة دائماً، ويستعيد سلوك تبليل فراشه والشعور بالخوف من الظلام يستحق أن نولي اهتماماً أكبر إلى أسباب تراجعه السلوكي.

سن التراجع

لا يوجد عمر محدد يبدأ فيه الطفل بالتراجع. ومن الواضح أن الطفل يعتمد استراتيجيات تكيف أكثر كلما أصبح أكبر سناً. فيتوصّل عندها إلى التمكن من التعبير عن مشاعره شفهياً عبر الكلام، ويصبح أكثر قدرة على التعامل مع المواقف التي تؤدي إلى إجهاده.

مع ذلك، ليس من غير الطبيعي ملاحظة تراجع طفل يبلغ من العمر خمس سنوات وما فوق.

في بعض الأحيان تكون سلوكيات التراجع لدى الطفل الأكبر سناً، أكثر دقةً، ولديها تأثير أقل على أدائه اليومي. من الأمثلة الأوضح عن هذه الحالة: كأن يسترجع لعبةً متروكةً منذ فترة معينة.

اقرأ أيضاً: كيف نتصرف حين يتراجع طفلنا سلوكياً

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...