” أنت مقرف حقاً”: انتبهوا إذلال الطفل بكلماتكم ليس تربية..

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

أنت مقرف حقاً

تأتي الإساءة بأشكال عديدة ، وليست كلها جسدية. عندما يستخدم شخص ما الكلمات بشكل متكرر لتحقير شخص ما أو تخويفه أو التحكم فيه ، فإن ذلك يعتبر إساءة لفظية.

من المحتمل أن تسمع عن الإساءة اللفظية في سياق علاقة رومانسية أو علاقة بين الوالدين والطفل. ولكن يمكن أن يحدث أيضًا في العلاقات الأسرية الأخرى ، أو اجتماعيًا ، أو أثناء العمل.

الإساءة اللفظية والعاطفية لها تأثير سلبي. يمكن أن يتصاعد أحيانًا إلى إساءة جسدية أيضًا.

إذا تعرضت للإساءة اللفظية ، فاعلم أن هذا ليس خطأك. استمر في القراءة لمعرفة المزيد ، بما في ذلك كيفية التعرف عليها وما يمكنك القيام به بعد ذلك.

ما الفرق بين الإساءة اللفظية والحجة “العادية”؟

ندخل جميعًا في الحجج من وقت لآخر. في بعض الأحيان نفقد هدوئنا ونصرخ. كل هذا جزء من كونك إنسانًا. لكن الإساءة اللفظية ليست طبيعية.

تكمن المشكلة في أنك عندما تنخرط في علاقة مسيئة لفظيًا ، يمكن أن تتسبب في إرهاقك وتبدو طبيعية بالنسبة لك. سنذكر الآ ن من موقع التربية الذكية مثال عن الإساءة اللفظية.

عبارة “أنت مقرف”

«أنت مقرف حقاً!» تصرخ إحدى الأمهات وقد أغضبها إلحاح ابنها المتواصل في السوبرماركت.

سلطة والديّة ضائعة

من الضروري تفادي مثل هذه العبارات مهما كان الظرف، فهي تُنزِل مرتبة الوالد أو الوالدة إلى مستوى رفيق السوء.
الكلام البذيء هو تعبير انفعالي سلبي يريح قائله ولكنه لا يريح بالتأكيد الشخص المستهدف، ولا سيّما إذا كان هذا الشخص هو ولدكم.
يمكن استخدام الكلمة بصورة عرضية من دون أن يتسبّب ذلك بأضرار جانبية. أمّا جعل مثل هذا الكلام عادة لغوية، فناتج عن نقص في الوعي التربوي. وهو نقص سيقع على رؤوسكم عندما يصبح صغيركم في سن المراهقة. فمَن يزرع الريح يحصد العاصفة!
الإذلال ليس تربية

إن الوالد (أو الوالدة) الذي يستخدم كلاماً بذيئاً لإسكات ولده يخلق عنده شعوراً قوياً بأنه منبوذ، إضافة إلى شعور بالذل والخزي. ينبذ الوالد ابنه بعنف لأنه اعتمد سلوكاً أزعجه هو فيبعده عنه كشيء مقرف. «بما أنني مقرف، سأتصرّف بطريقة مقرفة!»، هذه هي الرسالة التي تنطبع في شخصية الولد الانفعالية. وقد يدخل الولد في دوّامة جهنّمية من الاستفزاز والتحدّي حيال أهله، قد تصل إلى حد معاقبتهم على إساءاتهم الكلامية تجاهه، فيرتكب جنحاً وجرائم يتحمّلون هم مسؤوليتها. فإذا أقدمتم على إذلال ولدكم، توقّعوا أن تدفعوا الثمن عاجلاً أم آجلاً

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...