خطأ تربوي يرتكبه الأهل :” انتظر حتى يعود أبوك إلى البيت”

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

في بعض الأحيان عندما نشعر بالعجز كآباء، نلجأ إلى إخراج الأسلحة الكبيرة. هل وجدت نفسك يومًا تقولين أشياء مثل “انتظر حتى يعود والدك إلى المنزل!” أو وجد الأب نفسه يقول “انتظر حتى تسمع والدتك عن هذا!”؟ أنا هنا لأخبرك أنك إذا هددت طفلاً بما قد يفعله والده أو والدته به، فأنت ترتكب أو ترتكبين خطأين جسيمين.

الخطأ الأول

الخطأ الأول هو أنك تتخلى عن كل سلطتك وتنقلها إلى الشريك الآخر. عندما تقول “انتظر فقط حتى تسمع أمك” أو تقولين: “انتظر حتى يسمع أبوك هذا “، ما تقولانه حقًا هو ، “ليس لدي أي سلطة عليك ، والشخص الذي لديه سلطة علينا هو ذاك الذي سيأتي إلى المنزل. ” هناك رسالة أخرى تقومان بإيصالها وهي “أنا عاجز مثلك تمامًا” أو حتى “أنت أقوى مني”. هذه رسائل غير فعالة للغاية ترسلونها إلى أطفالكم فهذه العبارات لا تجعلهم مسؤولين أو لا تساعد في تحديد العلاقة ما بين أحد الولدين والطفل بمصطلحات صحية.

الخطأ الثاني

الخطأ الثاني الذي يحدث هنا هو أن الوالدة التي تقول ، “انتظر حتى يسمع والدك” أو الوالد الذي يقول “انتظر حتى تعرف والدتك هذا.” يهدفان إلى إظهار الشريك الآخر بمظهر الشخص السيء، وهذا غير عادل.

عندما تعود الأم إلى المنزل، من المجحف أن تكون وظيفتها الأولى هي إنجاز كل الأعمال التي خلفها الأب وراءه.. صدقوني هذه ليست طريقة لبدء ليلتكم عندما تتعاملون مع الأطفال. إذا احتاج أحد الوالدين إلى الاعتماد على شريكه في شيء هام ، فإن الطريقة لقول ذلك هي “أعتقد أنه يجب علي التحدث مع والدك حول هذا الأمر قبل اتخاذ أي قرارات. رجاء اذهب لأداء واجبك أو القراءة في غرفتك “.

شدّد على كلمة “أنا”. وعليك أن تحفظ تلك العبارة للأشياء الهامة وليس للأشياء البسيطة أو لردود الطفل الوقحة. استعملها أو استعمليها فقط للأمور الشديدة نوعاً ما. من الأمثلة على ذلك السرقة مثلاً.

عندما تواجهين مشكلة هامة كالسرقة مثلاً.. لن يضرّ هنا أن تنتظري عودة زوجك إلى المنزل. تذكري أنه عند مواجهة قرارات حاسمة حيث يكون الرد ضرورياً ، عليك الانتظار حتى يعود الزوج فهذه الطريقة هي الأفضل حين التعامل مع مواقف مشحونة عاطفياً . وبدلاً من إطلاق التهديد والتخويف بالزوج عليكما الاتحاد والتشديد على أنك وزوجك ستتخذان القرار بحقه معاً.

إذا كان طفلك يسرق منك أو يكذب على معلمه، فلا بأس في موقف كهذا أن تقولي للطفل سننتظر عودة أبيك إلى البيت للحديث عن مشكلتك.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...