حتى لا تصبح علاقة الأم بابنتها متوترة وسامّة: تابعي القراءة؟

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

علاقة الأم بابنتها:
على الأقل مرة أو مرتين في الأسبوع ، أتلقى رسالة من أم لديها فتاة مراهقة تتهمني بأنني أحرض على القطيعة لأن عملي “يلوم” الأمهات.

هذا ليس صحيحا بالطبع. مع ان القطيعة يجب أن تكون مطروحة على الطاولة عندما يكون هناك فشل في وضع الحدود لاحد طرفي الأهل المسيئين. ولكني لا أعتقد أنه “حل” بأي شكل من الأشكال. انا أؤمن بمحاسبة الأهل على الطريقة التي يعاملون بها أطفالهم: وهذا لا يعني “إلقاء اللوم”.

كلمة “سامة’ تتداول هنا وهناك بمقدار كلمة “نرجسي” وهي كلمة تُستخدم بشكل كبير بحيث انها معرضة لتفقد معناها، لذلك من المفيد معرفة الفرق بين التوتر في العلاقة وبين ما هو في الواقع مسيء او ضار او سام.

ما هو “التوتر”؟

لنبدأ بما هو واضح: الأمومة الجيدة هي عمل شاق وهو صعب بشكل خاص لأن أفضل مهاراتنا وقدراتنا تتغير بمرور الوقت. المهارات ذاتها التي تسمح لك ان تكوني أماً جيدة عندما يكون طفلك صغيراً قد لا تنجح معك عندما تكونين أما ً لمراهقة تريد فرد جناحيها ولا تريد الالتزام بتعليماتك . على المدى البعيد ، لا تتطلب الأمومة الجيدة الصبر فحسب ، بل تتطلب المرونة والقدرة على التوازن عند الحاجة. بالنسبة للبعض منا ، سيكون هذا تحديًا يتطلب اليقظة والجهد الواعي.

الشخصية مهمة أيضًا – وهو ما يسميه الخبراء “حسن الملاءمة” – وليس هناك شك في أنه من الأسهل للأم ان يكون من تربيه متناسباً مع طبعها. المثال الذي أستخدمه دائمًا هو الأم التي تحتاج إلى السلام والهدوء وترتبك بسهولة عند التحديات ، وابنتها البكر تشبهها في هذه المواصفات. سيكون عندئذ تربيتها اسهل ومتناغمة اكثر. ولكن إذا كانت طفلتها الثانية مشاغبة تحب الاستكشاف وغالباً ما تخرب امان أمها العاطفي ، فقد تكون تربية هذه الطفلة أكثر صعوبة وقد تخلق توترًا بين الأم والطفل. هنا يقع على عاتق الأم أن تتعلم كيفية معالجة هذا التوتر وأن تنظم انفعالاتها حتى تتمكن من القيام بعمل يساعد ابنتها على التنظيم الذاتي. يمكن أن يكون هذا صعبًا ويتطلب وعيًا وتنبهاً.

premium freepik license
مراحل النمو التي تهيئ لولادة التوتر

يعلم الخبراء أن هناك لحظات يمكن التنبؤ فيها بأن العلاقة بين الام وطفلتها سيشوبها التوتر. وغالباً ما تكون هذه الأوقات هي المرحلة التي تحاول فيها الابنة إثبات استقلاليتها حيث تبدأ بتجربة أفكار مختلفة وتشرع في مقاومة كل توقعاتك ورؤيتك لها. بشكل عام ، تشمل هذه المراحل سنوات مرحلة ما قبل سن المدرسة ومرحلة ما قبل المراهقة والمراهقة والبلوغ، ولكن هذا لا يمنع من ان يقع التوتر في أي وقت من الأوقات.

أشار جون غوتمان ، الخبير في الشؤون الزوجية ، إلى أن الأمر لا يتعلق بما إذا كان الأزواج يختلفون أو يتجادلون ، لأن كل الازواج يختلفون ، ولكن المشكلة في كيفية النقاش. والامر ذاته ينطبق على الأمهات وبناتهن .. فالتوتر بين الام وابنتها موجود. الأمر لا يتعلق بما إذا كان التوتر سيقع أم لا ، بل في كيفية معالجته.

عندما تنضج البنات ، قد يزداد التوتر عند قيامهن بتصرفات لا توافق عليها الأمهات. (نحن لا نتحدث عن اختيارات مدمرة للذات أو خطيرة ، بل نتحدث عن تعارض افكار الفتاة مع أحلام الأم ورغباتها لطفلتها أو تصلب رأيها فيما يتعلق بالصواب والخطأ”).

ترقبوا المقالة القادمة: 5 علامات تدل على أن العلاقة بين الأم وابنتها قد انتقلت من العلاقة المتوترة الى العلاقة السامة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...