تمرين يساعد طفلكم على قول لا في مواجهة الظلم وضغط الرفاق

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التنمر والسخرية (الاستخفاف-الاستهزاء): مساعدة الأطفال على قول لا في مواجهة الظلم ومقاومة ضغط المجموعة عبر استراتيجية الرفض.

عندما يقدّر الولد أن الموقف لا يتناسب مع الشخص الذي يريد أن يكونه، تقدم ميشيل بوربا مؤلفة كتاب “متلازمة السيلفي: كيف تساعد طفلك على الوصول إلى الآخرين وعلى أن يكون أكثر سعادة؟” استراتيجية الرفض للتجرؤ على قول لا ومقاومة ضغط المجموعة.

تذكّر من أنا

كي يتذكر الأطفال مَن هم حقاً ومَن يريدون أن يكونوا، يمكنهم أن يتساءلوا: “هل هذا الشخص يطلب مني أن أفعل شيئاً خطيراً، شريراً، أو يتعارض مع ما هو مهم بالنسبة إليّ؟ إذا كانت الإجابة نعم، إذاً أستطيع أن أرفض”.

التعبير عما أؤمن به

يمكن للأطفال أن يحضّروا جملة يستطيعون استخدامها للتعبير عن مواقفهم: “هذا ليس أسلوبي – هذا الأمر لا يناسبني”، “هذا التصرف ليس لطيفاً”، “ممنوع”، “هذا أشبه بالتنمر وأنا لن أشارك في أمر مماثل”.

الصرامة والحزم في الصوت

امتلاك صوت حازم قوي وهادئ كفيل بنقل رسالة مفادها أن الموقف الذي تم التعبير عنه غير قابل للمجادلة أو التفاوض.

توحيد الجسد بالكلمة

وضعية مليئة بالثقة تسمح للآخرين بأخذ الطفل على محمل الجد: الكتفان إلى الخلف، القدمان مسطحتان ومتباعدتان قليلاً، اليدان على طول الجسم، والذقن مرفوع لأعلى، نظرة تلتقي بنظرة الآخر (نظرة مواجهة لا هروب فيها)

ترديد كلمة لا

في حال التردد، إن كلمة “لا” البسيطة كافية كي لا تضيعوا في التبرير وكي لا تخاطروا بفقدان الثقة. الثقة تزداد مع كل تأكيد متكرر على كلمة لا.

الهروب (الانسحاب)

أحياناً، يكون الرحيل هو أفضل حل (بمفردك أو مع اصطحاب الضحية معك على سبيل المثال). يمكن للصغار أن يبحثوا عن شخص راشد أيضاً كي يتدخل وينهي الوضع الإشكالي. يحتاج الأطفال إلى أن يقتنعوا أن الأشخاص الكبار يستمعون إليهم، يصدقونهم ويدعمونهم عندما يأتون إليهم لطلب الدعم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...