من هي الأم الحقيقية للولد ؟ جوابكم سيكشف كل شيء عن حاجاتكم العميقة وتوجهاتكم في الحياة…

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

الملاحظة تعني النشاط الذي نقوم عن طريقه بتجربة الأشياء أو المحفزات الموجودة في محيطنا. نحن نقوم بهذا بطريقة واعية أو غير واعية. هذه القدرة على الملاحظة الخاصة بكل شخص تسمح بأن نعرف أكثر عن شخصيتنا.

في الواقع، تبعاً لما نعيشه، ولتجاربنا الشخصية وطريقة تربيتنا وظروفنا، نحن نلاحظ بطريقة مختلفة هذا الشيء أو الشيء الآخر. وهذا الأمر يعبّر بوضوح عن ملامح الشخصية المسيطرة لدينا. هكذا، لنعرف أفضل عن أنفسنا أو لنفهم الآخر، هناك تقنيات نفسية موثوقة تمت تجربتها لاختبار شخصيتنا بحسب رؤيتنا للأشياء ومنها هذا الاختبار الذي يرتكز على تخمين من هي الأم الحقيقية للولد في الصورة.

من هي الأم الحقيقية للولد ؟

أولاً، انظروا إلى الصورة وخمنوا من هي الأم الحقيقية للولد. اختاروا بين المرأة التي على اليسار وتلك التي على اليمين. جوابكم سيخبر الكثير عن شخصيتكم !

إذا اخترتم المرأة التي على اليسار (رقم 1):

أغلب الناس يختارون بشكل غريزي المرأة التي على اليسار لسبب بسيط وبديهي هو أنها تبدو أكبر سناً. لكن هذه المرأة ليست الأم وهذا يكشف الكثير عن شخصيتكم. في الواقع، عندما تختارون هذه المرأة، فإن جانبكم المراقب والمبدع هو الذي يبرز. أنتم تنتبهون للتفاصيل، مثل أن تسريحة شعر المرأة على شكل كعكة (شينيون). هذا يبرهن أيضاً على أن لديكم نظرة شمولية لما يحيط بكم وأنكم ترغبون في أن تقوموا بالأشياء على طريقتكم.

أنتم من هواة الموسيقى والرسم، وتشعرون بالحياة عندما تستطيعون التعبير عن إبداعكم. وعن طريق ملاحظة ما حولكم، تعيدون إنتاج الواقع على طريقتكم بالتأكيد. علاوة على هذا، أنتم مركز الاهتمام، ليس لأنكم تفعلون كل شيء للآخرين، ولكن لأن الناس يعجبون بكم ويصغون إليكم. بالنتيجة، لديكم قدرة كبيرة على إسداء النصائح كما أنكم تتمتعون بالكثير من التعاطف مع الآخرين.

إذا اخترتم المرأة التي على اليمين (رقم 2) :

إذا اخترتم المرأة على يمين الصورة، تكونون قد اخترتم الجواب الصحيح على السؤال “من هي الأم الحقيقية للولد ؟”. في الواقع، عندما يلعب الأولاد أو يقومون بنشاط، فهم يفعلونه عادةً في مواجهة أمهم حتى يحصلوا على الموافقة منها بشكلٍ غير واعٍ. بالنتيجة، خياركم يثبت أنكم تتنبهون كثيراً للتفاصيل وأن فكركم هو الذي يبرز.

أنتم لا تتركون مجالاً للإبداع وتفضّلون العقل والمنطق. عملياً، أنتم تستخدمون نصف الدماغ الأيسر وتحرصون على ألا تتداخل مشاعركم مع حكمكم. أنتم تثقون بالوقائع أكثر مما تثقون بحدسكم في اتخاذ قرار ما، وهذا ما يجعلكم لا تنفتحون على الآخرين إلا نادراً. محيطكم ضيق جداً لأنكم لا تتركون مجالاً لأي مشاعر كي تهزكم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...