هل أنت مستعد لتفهم؟

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

د. سيرغيه لازاريف – Dr Sergey Lazarev

تمددت أفعى على الطريق تتدفأ بالشمس. وبعيداً عنها على الطريق ذاته، سار إنسان وحصان وقرد، فشاهدوا شيئاً ما يتمدد على الطريق. صاح الإنسان: إنها عصا، وصهل الحصان: إنها رزمة قش، وزعق القرد: إنها موزة.
يرى كل منهم ما توحي به مشاعره فقط. لا يستطيع وعينا أن يتجاوز إطار المشاعر. للارتفاع إلى مستوى جديد في التفكير. نحتاج للطاقة، وليس لدى الفكر مثل هذه الطاقة. لذلك يصف وعينا العالم ويفسره عن طريق إحتياطي المشاعر لديه.

اعتبر الإنسان لزمن طويل أن العالم أبدي، لأنه لم يكن يريد أن يموت. أراد البشر أن يؤمنوا أن عالم الماديات الذي يخضعون له هو أبدي خالد. هذا الجمود في التفكير يعني طاقة منخفضة، وبالتالي كمية قليلة من الحب في النفس، وهذا يعني أن النفس ليست مستعدة لتقبل الألم اللازم للتغيير. لذلك فإن الفهم الجديد للعالم الذي أتت به الأديان السماوية، تقبّله البشر على طريقتهم وأضافوه إلى عقيدتهم السابقة التي كان مهيمناً عليها التعلق أو الكراهية أو الإدانة أو الخضوع.

لهذا تفرعت الأديان إلى هذا العدد من التيارات والطوائف والتناقضات، ولهذا احتدمت أكثر الحروب دموية بإسم الأديان. إنه عدم الفهم لما قاله الأنبياء، إنه الفهم الخاطئ للقوانين الإلهية العليا. إنه التعامل السطحي مع الحقائق العظمى التي حاولت الأديان أن تنقلها للبشر، وهو أيضاً عدم إستعداد البشر للمعلومات الجديدة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...