الطفل الزائد الحركة : 4 + 1 نصيحة لتهدئته

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

ربما، مثلي أنا، هناك أوقات تريدون فيها الضغط على زر PAUSE في جهاز التحكم عن بعد السحري، وإيقاف الوقت من أجل لحظة هدوء، أخيرًا!
أنا أم لطفل صغير زائد الحركة. لا يتوقف حتى لمدة ثانيتين. وأحيانًا يخرج عن السيطرة.
إذا كنت أنت كذلك أيضًا، ويعاني طفلك من نفس المشكلة وتريدين المساعدة في تهدئته، فأنت في المكان المناسب .
سأقدم لك بعض النصائح لتهدئة طفلك والتمتع بالهدوء في المنزل! نعم، هذا ممكن!

4 + 1 نصيحة لتهدئة طفلكم

في سن معين من الطبيعي أن يكون الولد شديد الحركة بطبعه. ولكن عندما يصبح الأمر متكرراً كثيراً، عندها يبدأ القلق واليأس.
في مثل هذه الأوقات، من الصعب التحكم في عواطفك والتحلي بالصبر. فكيف تتعاملين مع الموضوع؟ …

نصيحة رقم 1: ساعديه ليخرج الطاقة الحركية من داخله

إذا كان طفلك مفرط الحركة، يجب احترام حاجته إلى الحركة ويمكنك تشجيعه من خلال ممارسة الرياضة.
يمكنك التخطيط لأنشطة يستهلك فيها طاقته على أن تقترحي عليه فترة بعدها يبقى فيها هادئًا (على سبيل المثال قبل الوجبات وقبل الفروض المدرسية وقبل الذهاب إلى الفراش وما إلى ذلك).
إذا لم ينجح ذلك، يمكنك إعطائه شيئًا يشغل يديه أو قدميه بينما يتعين عليه أن يظل هادئًا: كرة ضغط، حبل بعقد لفكّها، مطاط للشعر، معجون للّعب، وأقلام رصاص، إلخ..

نصيحة رقم 2: تأكدي من أنه ينام ويأكل جيدًا

نعلم أن أي أم يمكن أن تفعل كل شيء لتعزيز صحة طفلها. هل تحاولين التخفيف من كثرة مشاهدته التلفاز أو اللعب بالهاتف أو الكومبيوتر؟ إنه لشيء رائع !
ربما تحتاجين فقط إلى زيادة ساعات نومه أيضًا (30 إلى 45 دقيقة في وقت مبكر) أو إلى أن يأخذ قيلولة بعد الظهر.
يمكنك حتى أن تعرضي عليه القراءة لمساعدته على الهدوء .

نصيحة رقم 3: تخلصي من التوتر

يجب تقليل مصادر التوتر قدر الإمكان. عليك تجنب الإفراط في تحفيز طفلك عن طريق إبطاء وتيرة الحياة في المنزل مثلاً أو عن طريق تنظيم جدوله في خلال اليوم.
حاول أن تخففي من الضوضاء في المنزل، ولماذا لا تحاولين التخفيف من الإضاءة أيضاً ؟
لتخفيف الضغط، حاولي أيضًا تقليل عدد التدخلات والانتقادات مثل: “لا تفعل ذلك!”، “كلّ بشكل صحيح!”، إلخ.

نصيحة رقم 4: خذي وقتك في اللعب معه

تعتبر الألعاب التي تتطلب تركيزاً وقدرات عقلية مثل المونوبولي والشطرنج طريقة رائعة لتدريب طفلك على تركيز انتباهه على مهمة ما بينما يتسلى ويقضي وقتاً ممتعاً مع العائلة. إذا كان لا يحب اللعب، فلماذا لا تقترحين عليه أنشطة مختلفة حسب اهتماماته: الغناء، والرقص، والطبخ، والرسم، والبناء …

نصيحة رقم 5: وقت للاحتضان أو العناق

غالبا” ما يكون الأطفال الشديدي الحركة حساسين جداً ويستجيبون جيدًا للمس إذا كان ناعمًا ودافئًا.
حاولي أن تضعيه بقربك، أن تربتي على ظهره وتقبليه وما إلى ذلك.
لا تترددي في اقتراح أنشطة هادئة مباشرة بعد ذلك، أو أن تقترحي عليه القيام بالاسترخاء أو ممارسة تمرين التنفس أو حتى الاستحمام بالماء الساخن!
آمل أن تساعدك هذه النصائح الصغيرة في الحصول على منزل أكثر هدوءًا وطفل رائق المزاج.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...