كيف تكونون أهلاً إيجابيين عندما يتصرف الطفل بعدوانية(2)

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

المشكلة السلوكية رقم 2: العدوانية

في المقالة السابقة تحدثنا كيف يكون الأهل إيجابيين عندما يكذب طفلهم واليوم نتحدث عن المشكلة السلوكية الثانية : العدوانية:

يضرب الأطفال أحيانًا ويعضون ويقرصون ويدفعون غيرهم ، فتكون النتيجة أن تثير هذه السلوكيات ردود فعل قوية من الآباء الذين يشعرون بالرعب من رؤية طفلهم يتصرف بعدوانية. هنا قد يلجأ الأهل إلى معاقبة الطفل وإهانته على سوء سلوكه هذا ولكن العقاب لن يحل المشكلة.
نعم قد يوقف العقاب السلوك السيء مؤقتاً خاصة عندما ينظر أحد الوالدين إلى الطفل شزراً ولكنه لن يوقف المشاعر التي أدت إلى الكذب أو يسرع النمو اللازم لادارة المشاعر وردود الفعل بشكل أفضل.
بدلاً من العقاب ، يحتاج الأطفال إلى وضع الحدود لهم على أن يترافق ذلك مع الكثير من التعاطف والتفهم والتشجيع. عندما يفهم الأهل أن العدوانية هي قناع للقلق أو الخوف أو الذنب أو الأذى ، يصبح التعاطف مع ولدهم أسهل.

Premium Freepik License

قاعدتي الأولى للتعامل مع السلوك العدواني هي كبح نفسك لأن عدوانية طفلك تثير لديك انفعالات قوية والواقع ان مواجهة العدوانية بالعدوانية (الصراخ والضرب والتهديد والإهانات) سيجعلكم تغذون النار أكثر.
لذلك ، انتظروا حتى تتمكنوا من الرد بشكل مناسب قبل تأديب طفلكم. حاولوا ان تبعدوا طفلكم عن الموقف بسرعة من خلال وضعه في مكان آمن في منزلكم وأخذ وقت لتهدئة نفسكم ، أو حاولوا جلبه إلى حضنكم لقضاء بعض الوقت، فيما تحاولان تهدئة أنفسكم.
إن إلقاء محاضرة على الأطفال وهم غاضبون أو أثناء الشجار أو أثناء شعورهم بالضغط النفسي أمر عقيم غير مفيد. ففي مرحلة كهذه لن يقدر الطفل على تشغيل الأجزاء العليا من الدماغ . يجب أن تساعدوا طفلكم على الهدوء أولاً ، ويتم ذلك من خلال توفير التعاطف والأمان.

في كثير من الأحيان ، يشعر الآباء بالقلق من أن هذا أشبه بمكافأة الطفل على فعلته.. ولكنكم مخطئون في ظنكم هذا لأن التعاطف ليس “مكافأة” واللطف لا يؤدي إلى المزيد من السلوك السيء. الحقيقة أن هذه الطريقة هي السبيل للوصول إلى قلب الطفل وعندما نصل إلى قلبه نكون قد وصلنا إلى المكان الذي نستطيع فيه توجيه الأطفال نحو السلوك الحسن بشكل أفضل.
عندما يشعر الأطفال بالأمان معنا ، وعندما يشعرون بتفهمنا وحبنا لهم فسيهدأون ويسمعون كلماتنا. في تلك اللحظة يمكننا تعليمهم بشكل أفضل. التأديب ، هو في كل الأحوال ، تعليمهم الصح من الخطأ.

فيما يلي نصائحي للتعامل مع العدوانية:
  1. تهدئة أنفسكم أولاً.
    أنتم لا تريدون إدخال عدوانيتكم في هذا الوضع المتفجر.
  2. افهموا أن العدوانية هي قناع لمشاعر أخرى كالشعور بالذنب والخزي والخوف والقلق.
    سيساعدكم هذا على الاستجابة بلطف وتعاطف والوصول إلى قلب طفلكم.
  3. أخرجوا طفلكم من الموقف إلى مكان آمن.
    مع أن بعض بعض الأطفال الأكبر سنًا يقدرون على تهدئة أنفسهم ويحتاجون إلى بعض المسافة إلا أن معظم الأطفال بحاجة لمساعدتكم حتى يهدؤوا.حاولوا أن تجدوا الوقت للعمل على تهدئتهم.
    خلال هذا الوقت ، فلتطلب الأم من الطفل الجلوس قربها ولتعمل على تهدئة جسمه ودماغه حتى يتمكن من استيعاب الدرس.هذا يعلمه مهارة حياتية مهمة – القدرة على التنظيم الذاتي. من أساليب التهدئة التي يمكن اللجوء إليها : قراءة كتاب أو الرسم أو مجرد التحدث معه كأم هادئة.
    ما إن يهدأ الطفل ، حتى يصبح الدماغ جاهزًا للتعلم واستيعاب الشرح. . عندئذ، اشرحي للطفل الخطأ الذي فعله ولماذا يعتبر هذا التصرف خاطئاً. وكيف عليه التصرف في مثل هذا الموقف في المرة القادمة.
  4. استخدموا حل المشكلات بدلاً من العقاب.
    إمهال الطفل ومعاقبته لن يعلمه كيفية إدارة عواطفه وردود فعله ..
    بدلاً من ذلك ، تحدثوا إلى طفلكم عن كيفية البدء في التعرف إلى الغضب والخوف والإحباط ، وما الذي يمكنه فعله ليهدأ قبل أن يفقد رباطة جأشه. قدموا الحلول المساعدة على ضبط الاعصاب كتعليمه التنفس أو اللجوء إلى التصفيق أو الرسم أو الكتابة في مفكرة واطلبوا من طفلكم أن يجد أفكاراً أخرى لضبط أعصابه.
    أحب طفلي الصغير فرقعة البالونات عندما يكون غاضبًا. وقد ساعده هذا على تحرير غضبه بسرعة ، لذلك احتفظت له بصندوق صغير من البالونات التي فجرها. ابحثوا عن الطريقة التي تصلح لطفلكم.

ترقبوا المقالة التالية تحت عنوان: كيف تكونون أهلاً إيجابيين عندما يرد الطفل بوقاحة وقلة تهذيب.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...