3 طرق من أجل إحلال السلام والسعادة في بيتك (2)

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

إحلال السلام

امتلاك منزل هادئ أمر تختلف النظرة إليه بين شخص وآخر – فبالنسبة للبعض، المنزل الهادئ يعني الحفاظ على منزل مرتب ، وبالنسبة للآخرين قد يعني منزلا منظماً ديكوره على طريقة الفنغ شوي في كل ركن من أركان المنزل ، أو هو منزل تغمره وقت النوم الموسيقى والشموع المضاءة للتخفيف من التوتر. اكتشفي ما يعنيه لك البيت الهادئ وألزمي نفسك به. في المقالة السابقة ذكرنا طريقتان تساعدان في جعل بيتك سعيداً هادئاً .

والآن نذكر 3 طرق أخرى لإحلال السلام والسعادة في بيتك
  1. تقبلي الانفعالات + كوني مدربة عاطفية لأطفالك.

تركز معظم مراجع الأبوة ولكن هل تعلمين أن الباحثين المشهورين عالميًا الدكتورين جون وجوليا غوتمان قد حددا مؤشرين عن الأطفال وما سيصبحون عليه. هذان المؤشران هما التنظيم العاطفي والعلاقات الاجتماعية .. تقول غوتمان:” ليس التأديب هو ما يعلمنا بل اللحظات السحرية .. هذه اللحظات هي لحظات التواصل مع أطفالنا عندما يمونون عاطفيين . في مثل هذه اللحظات السحرية يستطيع الأهل التأثير على شعور أطفالهم تجاه أنفسهم وتجاه العالم.

كيف تكونين مدربة للعواطف:
  • ساعدي الأطفال على تسمية مشاعرهم: فلكي يتمكن الأطفال من تنظيم المشاعر ، يجب أن يفهموها أولاً – ما الذي يشعرون به ، وماذا يفعلون عندما يشعرون بها.
  • تقبلي مشاعر طفلك وأقري يها : التعاطف مع طفلك حتى عندما يسيء السلوك يظهر أنك تفهمين ما يشعر به. وتذكري أن هذا جزء من تلك اللحظة السحرية التي تتواصلين فيها مع طفلك أثناء واحدة من تلك المشاعر. إن التجاهل والتوبيخ يقطعان وصال التواصل مع الطفل ويفقدنا اللحظات السحرية.
  • ضعي حدودًا لسوء السلوك: قبول مشاعر طفلك لا يعني قبول سلوكه. عبّري عن مشاعرك حيال الفعل ولا تنعتي شخصيته. اشرحي ما هو مقبول وغير مقبول ، واذكري سببًا لوضع الحدود وأكدي على السلوكيات الإيجابية المحددة المطلوبة. عند حل المشكلات ، تذكري أن هناك مجموعتين من الأهداف ، أهدافك وأهداف طفلك واعملي على إيجاد حل يلبي أهدافك وأهدافه.
  1. استخدمي التواصل الإيجابي

التواصل الإيجابي جزء أساسي من جميع العلاقات الصحية. إنه يبني الاحترام المتبادل والثقة والتواصل ويغذي احترام طفلك لذاته. العلاقة بين الوالدين والطفل هي المكان الأول ليتعلم ماهية التواصل المحترم والعلاقات الصحية.. لذلك ، عندما نضع معيارًا للتواصل الإيجابي مبكرًا ، تتطور لدى الأطفال المهارات التي ستساعدهم على بناء علاقات صحية طوال حياتهم.

إليك الطريقة:
  • تدربي على الاستماع الفعال: عندما يسارع الوالدان إلى تجاهل أفكار الطفل ومشاعره أو المسارعة إلى إبداء الرأي ، يتوقف التواصل. المقصود بالاستماع الفعال الإصغاء بانتباه ودون مقاطعة أثناء محاولتك فهم كلمات ومشاعر وتجارب المتحدث. تذكري أن الطفل بحاجة إلى الشعور بأن أهله يصغون إليه ويفهمونه.
  • تحدثي باحترام: “نظف ذلك الآن!” “بماذا كنت تفكر؟!” “قلت لا!” هل سنتحدث مع أقراننا؟ التحدث إلى الأطفال بهذه الطريقة ليس ضروريًا. بدلاً من ذلك ، ضعي معيارًا في منزلك يؤدي إلى السلام.
  • كوني على مستوى أعينهم: أن تكوني على مستوى العين يجعل الاهتمام والانتباه متبادلين ، ويعزز الاتصال ويفتح خطوط التواصل. تخيلي كيف سيكون شعورك عند التحدث مع شخص يعلوك بطوله.
  • تحكمي بعواطفك: يعد التناغم مع عواطفك والتحكم بها مفتاحًا للتواصل الإيجابي. عندما تبقين هادئة وإيجابية ، سيشعر طفلك بالراحة في التحدث معك ، وستكونين نموذجًا للنضج والتنظيم العاطفي
  1. اهتمي بجو منزلك

إن غرس منزل هادئ يشبه إلى حد كبير زراعة حديقة جميلة. يجب الاهتمام بها والاعتناء بزرعها حتى تنمو وتزدهر وهذا يعني اقتلاع الحشائش (التخلص من العادات السيئة والسلوكيات السامة والمواقف السيئة) ، والعناية بالتربة (إعطاء أطفالك البيئة المناسبة للنمو ، كالأمان والتعلق) والري يوميًا (الثناء عليه، والتواصل يوميًا).

هذا يعني أيضًا أن نولي اهتمامًا لحالاتنا المزاجية وكيف تؤثر على عائلتنا. هذا يتطلب من الآباء تنمية النضج العاطفي حتى لا تفسد مزاجنا وسلوكياتنا أجواء المنزل.

النضج العاطفي يعني:
  • الوعي الذاتي بمزاجنا ، ومواقفنا ، وسلوكياتنا وكيف تؤثر في عائلاتنا
  • القدرة على التنظيم الذاتي
  • الإجراءات الموجهة بالهدف والرؤية

من المهم أن تمتلكي رؤية داخلية لما هو مهم بالنسبة لك كأم وما هو مهم في الحياة وأن تسترشدي بهذه الرؤية. خلاف ذلك ، قد تهب أينما تأخذك الريح. أعتقد أنه من الضروري إعادة ضبط عقلك يوميًا بما يتماشى مع رؤيتك. لصياغة رؤيتك الخاصة ، فكري في الأسئلة التالية:

  • ماذا تريدين ان يكون ارءك؟
  • ما هو هدفك الرئيسي كأم؟
  • عندما يخبر أطفالك أطفالهم عن حياتهم في الطفولة، ماذا تريدين أن تكون قصصهم؟
  • اذكري عدة كلمات لوصف البيئة التي ترغبين في تربيتها في منزلك.

عالجيها واحدًا تلو الآخر خلال الأسابيع القليلة القادمة وسجلي يومياتك حول تجربتك والتغييرات التي ترينها.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...