من أجل عائلة سعيدة قومي بخمس تغييرات فقط في حياتك

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

أصبحنا في عصر التباعدالإجتماعي وانخفاض التواصل بين الأهل والأولاد وحتى بين الزوجين. من أجل عائلة سعيدة قومي بهذه التغييرات في حياتك، وستجدين أن الروابط بدأت تزداد بينك أفراد الأسرة بشكل ملحوظ.

اذا اردت علاقة جيدة مع اولادك وزوجك أدخلي في حياتك هذه التغييرات وسترين ان روابطك بأولادك تزيد وعلاقتك بزوجك تتحسن.

اذن من أجل عائلة سعيدة قومي بخمس تغييرات فقط في حياتك.

١-أهلاً بالفوضى:

إذا كنت معتادة على الحياة المنظمة ، فحاولي أن ترحبي قليلاً بالفوضى على جدول حياتك المليئة بالمشاغل (اتركي البيت

تعمه الفوضى أحياناً ولا تقلبي الدنيا رأساً على عقب لمجرد فوضى هنا أو فوضى هناك)، فلو فعلت ذلك أحياناً لاكتشفت أن التحرر من الضوابط يجعلك أماً سعيدة أكثر ومرنة أكثر.

2- خذي يوم عطلة:

أتشعرين بأنك لا تجدين الوقت لأولادك أو لزوجك؟ حان وقت التغيير.

خصصي في جدول حياتك المنهك أياماً تكرسينها لأولادك ولزوجك ولنفسك.

مثلاً خذي يوم عطلة كل أسبوعين وخصصي هذا اليوم لتأخذي عائلتك إلى أماكن يحبونها أو خصصي هذا اليوم لزوجك بحيث تقضين معه يوماً رومانسياً أو حاولي أن تدللي نفسك في هذا اليوم كأن تخصصي فترة بعد الظهر لهواية تحبينها.

3- تبرعي معهم بشيء ما.

من أفضل الدروس التي يمكننا تعليمها لأولادنا هو العطاء والتبرع بأشياء بشكل عائلي وليس فردي. اجعلي هذا عادة في حياتك الروتينية .

تبرعوا بشيء ما لجمعية سرطان الأولاد، أعطوا جاركم الفقير شيئاً يساعده ، أو قدموا صدقة لأحد المحتاجين. تبرعي أو تصدقي بالطريقة التي تجدينها مناسبة. فليس هناك شعور أفضل من تعويد أولادك على العطاء

٤- عيشي في اللحظة الحاضرة:

من السهل ان ننشغل بدوامة الحياة من طبخ وكنس ومسح وغسل وترتيب وغير ذلك من الأعمال البيتية الروتينية.

هذه التفاصيل الحياتية هامة ولكن لا تدعيها تتحكم بحياتك. فكما أن من الهام أن نفصل أنفسنا قليلاً عن التكنولوجيا ،

كذلك من الهام أن نبذل الجهد لنفصل أنفسنا عن الأمور الحياتية الروتينية . دعونا نستمتع بوقت خاص بالعائلة ليس موجودا على جدول حياتنا اليومية.

٥- خصصي وقتا للعب مع أولادك:

مهما كان يومك ويومهم حافلاً بالمشاغل جدي بعض الوقت لتلعبي معهم وحاولي أن تبتكري لعبة خلاقة. أولادنا لن يبقواأطفالا لوقت طويل، لذا استغلي هذه الفترة من عمرهم للعب معهم والتواصل معهم قبل أن يصبحوا أكبر ونبدأ بفقدان تلك الصلة معهم.

إذا أعجبك هذا المقال من موقع التربية الذكية لا تترددي في مشاركته.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...