كيف تخففون من تأثير الجو الحار على الأطفال

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اذا كانت درجات الحرارة المرتفعة ضارةٌ بالنسبة للبالغين، فان آثارها قد تكون أسوأ بالنسبة الأطفال ! اكتشفوا كيف بؤثر الجو الحار على أجسامهم وكيف يجب أن تتصرفوا.

ان الأطفال والرضع حساسون جدًا تجاه درجات الحرارة سواءً كانت مرتفعة جداً أو منخفضة جداً. يجب أن نكون حذرين للغاية مع الأطفال حيث يمكن أن يصابوا بسهولة بضربة شمس.


قد يتحول قضاء يوم شديد الحرارة على الشاطئ أو في الريف أو بجوار حمام السباحة إلى كارثة إذا لم نتوخ الحذر. يجب على الأطفال ارتداء الملابس المناسبة, قبعة واقية من الشمس وأن يشربوا كميةً كافية من الماء.
في صغرهم ، يلعبون ويركضون دون أي قلق. يجب أن يصر الأهل أو المعلمون على أن يحمي الأطفال أنفسهم من الحر في الطقس الشديد الحرارة. يجب أن يبقوا في الصيف ، في أماكن أكثر برودة وتهوئة.

ضربة الشمس

عندما يتعرضون مباشرةً لأشعة الشمس فوق رؤوسهم ، يمكن أن يصابوا بضربة شمس. تسبب حرارة الرأس توسعاً في الأوعية. بسبب عدم حصول الجسم على كمية كافية من ضخ الدم، غالبًا ما يحدث ضعفٌ أو صداعٌ أو تقيؤ. ويمكن أن يؤدي ذلك حتى إلى فقدان الوعي.
أول شيء عليكم فعله هو ابعاد الطفل عن الشمس وأخذه الى مكان بارد ليتعافى. الآثار اللاحقة ليست بسوء آثار الاجهاد الحراري ، ولكن عليكم توخي الحذر. في بعض الأحيان يمكن أن يصابوا بحروق جلدية اذا لم يستخدموا مستحضرات للحماية من أشعة الشمس. إذا لم يتعافى الطفل بعد فترة ، يجب عليكم الذهاب إلى قسم الطوارئ لرؤية الطبيب.

الاجهاد الحراري عند الأطفال

يعتبر الاجهاد الحراري واحداً من أخطر العواقب إلى جانب ضربة الشمس. انه تدهور خطير في التنظيم الحراري للجسم. هذه هي الطريقة التي يتفاعل بها الجسم عندما يفقد الكثير من الماء والملح. عادةً ما يحدث الاجهاد الحراري بسبب التعرض المفرط للشمس أو قلة شرب السوائل.
أكثر الأشخاص تضرراً من الانهاك الحراري هم الرضع, الأطفال وكبار السن. يجب توخي الحذر الشديد مع الأطفال المصابين بداء السكري أو الربو أو قصور القلب. عادةً ما تكون الأعراض هي الدوخة, الغثيان والتقيؤ ، بالإضافة إلى تعرق الرقبة, الصدر والإبطين بشدة مما يسبب تهيج الجلد. وكذلك الإرهاق والضعف والجفاف أو الإغماء.

الوقاية لدى الأطفال

عندما ندرك أن طفلنا يعاني من احد هذه الأعراض، يجب أن نأخذه إلى مكان أكثر برودة أو تهوئة. أي في غرفة مكيّفة حيث يمكن للطفل أن يستعيد انتعاشه. من المهم أيضًا محاولة اعطاء الطفل بعض السوائل. يمكننا أن نرضعه إذا كان ما زال يشرب الحليب ، و اذا كان بعمر أكبر يمكننا أن نعرض عليه الماء أو المصل.
أيضًا ، إذا كان الطفل يرتدي الكثير من الملابس ، فحاولوا تبريده عن طريق إزالة بعض طبقات الملابس أو بالماء البارد. إذا لم يستجب ، اذهبوا فوراً إلى الطوارئ. فالأطفال حساسون جدًا تجاه الحرارة الشديدة.

نصائح لتجنب الحرارة لدى الأطفال

عندما يكبر الأطفال، بعد عامين، لا يدركون أنهم يتعرضون للحرارة. يمكنهم قضاء ساعات في الجري أو اللعب إذا لم نقل لهم شيئاً. لهذا فانّ أول شيء يتعين علينا القيام به هو محاولة وضعهم في الظل وفي أماكن جيدة التهوئة وباردة.

من المهم أيضًا أن يكون لديهم ماء أو عصائر طبيعية في متناول اليد. حاولوا أن تدفعوهم الى الشرب كثيرًا. يجب أيضًا أن تطعموهم وجبات خفيفة من الفاكهة والخضروات. على سبيل المثال ، الأطباق الطازجة مثل سلطة المعكرونة أو البطيخ. بالنسبة للحلوى ، سيكون الأطفال سعداء إذا كان بإمكانهم تناول الآيس كريم أو اللبن المخفوق الطازج.

حاولوا أن تجعلوا الأطفال ينزلون كثيرًا الى المسبح أو البحر. إذا كانوا في المنزل ، يجب أن يستحموا عندما يشعرون بالحر. كما يوصى بشدة بعدم ممارسة الرياضة أو الألعاب في الخارج خلال فترات الظهر. بدلاً من ذلك، يجب عليهم القيام بالمزيد من الأنشطة التي لا تحفز كثرة الحركة مثل ألعاب المونوبولي, الجينجا، و الالعاب الإبداعية أو المنعشة.

حاولوا دائمًا أن تبقوهم في أماكن باردة ، سواء في الداخل أو في الخارج. من المهم جدًا ألا يبقوا في السيارة لفترة طويلة وألا يكونوا بمفردهم أبدًا. المركبات من الداخل هي مكان خطير للغاية لأن درجة الحرارة ترتفع فيها بسرعة كبيرة.

لا تترددوا واذهبوا إلى الطوارئ إذا لاحظتم أن الطفل يعاني من الاجهاد الحراري. غالبًا ما لا ينتبه الأطفال الى أعراضهم. عادةً ما يستمرون في اللعب حتى يلاحظوا أن الوقت قد فات بالفعل. كونوا حذرين, راقبوا الأطفال وتدخلوا في وقت مبكر.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...