كيف نعلّم أطفالنا ألا يقعوا ضحية مَن يسيء لهم

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

نربي أطفالنا على القيم التي تجعل منهم أشخاص صالحين طيبين متعاطفين مع مَن حولهم. وما إن يبدأو الإنخراط في المجتمع حتى يتفاجأوا بعكس ما تعلموه. أطفالٌ يضربون بعض أو يتنمرون أو يشتمون أو يتصرفون بوقاحة. ويجدون أنفسهم في مواقف يحتاجون فيها إلى الدفاع عن نفسهم، لكنهم يعجزون عن ذلك. كيف نحمي أطفالنا ونعلّمهم ألا يقعوا ضحية مَن يسيء لهم دون أن يتخلوا عن المبادئ التي تربوا عليها.

المحاولة من جديد والمثابرة والعمل الجيد لأجل ذاتهم فقط لحمايتهم من الذين سيحاولون إحباطهم

نحن لا نقوم بأمور جيدة للحصول على مقابل، بل نقوم بأمور جيدة لأجل أنفسنا. كما أننا لا نعمل بجدٍ كي يصفق لنا الناس، بل نعمل بجدٍ كي نصل إلى هدفنا. نحن لا نستسلم حين نفشل لا لنثبت شيئاً لأحد بل لنطوّر أنفسنا. يجب أن يتعلموا المثابرة بمعزلٍ عن الظروف المحيطة، المثابرة المنطلقة من الذات لأجل الذات. كي يتمكنوا من النجاح وتحقيق أحلامهم يجب أن يتجاهلوا الكثير من الأقاويل والتهكمات ومحاولات إحباط العزيمة. فمع الأسف هناك أشخاص يعانون في أعماقهم إن رأوا شخصاً ناجحاً ويحاولون بكل الطرق لتحطيمه.

عدم التعلق بما لا يناسب مصلحتهم لحمايتهم من الأشخاص السامين الإنتهازيين

لا بد من محاولة حمايتهم من هؤلاء الأشخاص، الذين يؤذون الآخر ويدّعون الحب والاهتمام، بغض النظر عن إن كانت هذه التصرفات تنطلق من حقد دفين أو طبع يتسم بالنفاق أو حتى مشاكل نفسية، يجب توخي الحذر. يجب أن يعي الطفل أنه عليه التخلي عما يضره ويؤذيه ويعكر مزاجه حتى لو كان يحبه، فليس كل ما نحبه لصالحنا. كيف ذلك؟ نستخدم المنطق. حين نجعل الطفل يفكر بطريقة منطقية سيتمكن من الخروج من هذه المشاكل بمفرده. كما قد تكون القصص مفيدة في هذه الحالة، على سبيل المثال قصة الثعلب الذي يحاول التقرب من الطير لأخذ الجبنة. أو الأسد الذي يدعي أنه يحب الحمار ويستدرجه كي يأكله. كنتُ أرفض في البداية أن أري أطفالي هذا الجانب البشع من الكون، لكنني عن تجربة شخصية اكتشفتُ أن العالم الوردي الذي نجعل أطفالنا يعيشون فيه، يزيد عمق جراحهم في المستقبل.

عدم الوضوح المفرط وتجنب الثقة العمياء للحماية من الأشخاص الغدارين

كيف نحمي أطفالنا من أولئكَ الذين يستدرجونهم لكسب ثقتهم، ثم يشيرون إلى أخطائهم التي يعرفونها باستمرار، أو أولئكَ الذين يطعنون الآخر في ظهره. هم في الحقيقة عملتان لوجه واحد، لكننا لا نراهم دائماً بوضوح. في هذه الحالة يجب أن نعلّم الطفل أن يحتفظ ببعض الأمور لنفسه، وألا يخبر أسراره سوى لأشخاص مقربين جداً كأمه او أخيه أو أخته، فهؤلاء لن يحاولوا أذيته مهما حصل. أحياناً تكون القصص الطريقة الأمثل لتفسير الأمور لطفل، وجعله يكتسب القيم. لذلك أشدد كثيراً على فكرة القصص. وهنا يمكن استخدام أي قصة: “ليلى التي وثقت بالذئب فاستغل طيبتها.. أو قصة الذئب الذي كان يحاول الدخول إلى منزل الخنازير وطلبوا منه دليلاً على أنه لا يكذب”. لا بد من أن يدركوا أن هناك أشخاص لا يستحقون الثقة، فالثقة بالأشخاص الخطأ من أكثر الأمور التي قد يندم عليها المرء.

يمكنكم قراءة الجزء الأول من المقال عبر موقع التربية الذكية بعنوان: كيف نحصّن أطفالنا لحمايتهم من الأشخاص السلبيين الذين سيقابلونهم؟
سماح خليفة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...