4 عبارات تقولونها لأطفالكم تؤذونهم بها… توقفوا عنها الآن قبل الغد

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

عبارات مؤذية للأطفال:
يعتقد الناس أن الضرب وحده هو الذي يؤذي الطفل ولكنهم لا يدركون أن الكلمة المسيئة قد لا تقل أذى عن الضرب .. من هنا على الأهل أن يتعلموا ما هي العبارات التي تؤذي أطفالهم ..هناك عبارات نستعملها تبدو بريئة غير مؤذية ولكنها تحمل في مضامينها إساءة كبيرة .. حفظ اللسان وتدريبه من أهم الأمور التي على الأهل التنبه إليها.

إليكم 5 عبارات تقولونها لأطفالكم تؤذونهم بها

انت بخير

عندما يكون الطفل منزعجًا ، لا تسرعي في الإشارة على الفور إلى أن كل شيء على ما يرام – أولاً ، تأكدي من أنه يعرف أن ما يشعر به هو شيء محق . يقول العالم النفساني جين بيرمان ، Psy، مؤلف كتاب The A to Z Guide to Raising Happy, Confident Kids ،. حاولي أن تعانقيه وتعترفي بما يشعر به كأن تقولي له شيئاً مثل ، “لقد كانت سقطتك مخيفة “. ثم اسألي عما إذا كان يرغب في ضمادة أو قبلة (أو كليهما) ، “يقترح بيرمان.

يمكنك أن تكون أي شيء تريد أن تكونه

من المؤكد أن الأهل يريدون لأطفالهم تحقيق اهداف كبيرة ولا شك أنهم يريدون تشجيعهم لتحقيق تلك الأهداف.ولكن ليس من الذكاء دائمًا إخبارهم أنه يمكن أن يكونوا أي شيء يريدونه. أظهرت الدراسات أن السعي وراء طموحات عالية السقف قد تكون ضارة وذات تأثيرات سلبية كبيرة كارتكاب تصرفات لا إخلاقية .وفي هذا كتبت عالمة النفس إيريكا ريشر ، “إن إخبار الأطفال بأنهم يستطيعون فعل أي شيء – سواء أكان ذلك بدافع الخيال أم العمل الجاد – يحجب الدور الحاسم للفرصة في النجاح. فليس بإمكان كل طفل أن يصبح جراحًا أو نجمًا رياضيًا، حتى لو عمل بجد لتحقيق ذلك. والواقع أنه ، في كل قصة نجاح هناك نعمة “الحظ الجيد”. دانيال كانيمان الحاصل على جائزة نوبل قال: “النجاح = الموهبة + الحظ. اما النجاح الكبير = المزيد من الموهبة + الكثير من الحظ.

أنت حساس للغاية

إن إخبار الطفل بأن انزعاجه سببه أنه “حساس جداً ” هو سلوك شائع بين الآباء الذين لا يتفاعلون ولا يحسون بأطفالهم ، لأنهم ينقلون بشكل فعال مسؤوليتهم وتقصيرهم من أنفسهم إلى الطفل. وبما أنه ليس لدى الطفل الصغير الثقة بالنفس لمواجهة هذا التأكيد، سيفترض أنه قد ارتكب خطأً. سيعتقد الطفل غالبًا أن حساسيته هي المشكلة وهذا بدوره يقوده إلى عدم الثقة بمشاعره وتصوراته”. هذا ما توضحه Peg Streep ، مؤلفة كتاب Daughter Detox: التي تقول إن هذه العبارة ضارة بسبب العديد من الرسائل التي تنقلها للطفل مثل: “ما تشعر به لا يهمني أو لا يهم أي شخص آخر” ، و الخطأ خطؤك لأنك شخص به خطب ما”

إذا كان طفلك لا يريد مغادرة منزل صديقه أو الحديقة ، فمن المغري تهديده بالقول ، “سأتركك هنا وأذهب بدونك” ومع أن هذه الطريقة قد تكون نافعة إذ سرعان ما يلبي الطفل طلبك ويأتي إليك. إلا أن الدكتور Dr. L. Alan Sroufe, ، أستاذ علم النفس الفخري في معهد تنمية الطفل بجامعة مينيسوتا ، يقول إن القيام بذلك يمكن أن يجعله يشعر بعدم الأمان. يجعله يعتقد أنك قد لا تكون دائمًا هناك لحمايته والاعتناء به ، وفكرة أنك قد تتركه وشأنه أمر مخيف للغاية.

اتركني وحدي

نعم ، قد يفقدك طفلك أعصابك، لكن الطلب منه باستمرار أن يتركك بمفردك عندما تحتاجين إلى استراحة قد يضر بطريقة تفكيره في قضاء الوقت معك. تقول الدكتورة هادن إلجين مؤسسة مركز أوزارك لدراسات اللغة ، في هانتسفيل ، أركنساس. “سيفكرون في أنه لا جدوى من التحدث إليك لأنك دائمًا ما تتجاهلينهم.” إذا كنت تقومين بذلك باستمرار عندما يكونون صغاراً فمن المستبعد عندما يكبرون أن يلجؤوا إليك للتحدث معك “.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...