كيف تبنون عند صبيانكم المراهقين شخصيتهم ومهاراتهم

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

المراهقون: شخصيتهم ومهاراتهم:

تخيّلي أنك تعلّمين ابنك القيادة. لعلك بدأت بالتحدّث إليه فيما أنت تقودين السيارة، مشيرة إلى عجلة القيادة، والفرامل وقواعد السير التي عليه أن يعرفها جيداً. في نهاية الأمر، سيمسك ابنك بالمقود فيما تجلسين أنت في مقعد الراكب. سيقود السيارة فيما تتولين أنت مهمة إرشاده (وتلهثين بين الحين والآخر من الصدمة). وأخيراً، سيحل اليوم الذي يقود فيه ابنك السيارة وحده فيما تقفين أنت أمام المنزل وأنت تأملين أن تكوني قد علّمته كل ما يحتاج لمعرفته.

وقائع

أظهرت دراسة أجرتها جامعة كاليفورنيا في العام 2000 أن أبرز ما يقلق المراهقين الذين شملتهم الدراسة هو عدم قضاء الوقت الكافي مع أهاليهم. وبدا أن المخدرات والكحول هي ما يقلق الأهل أكثر. حلّت تمضية الوقت مع أبنائهم المراهقين في المرتبة الرابعة على سلم أولويات الأهل. يلقي الأهل والمراهقون باللوم على واجبات العمل والتزاماته التي تمنعهم من تمضية ما يكفي من الوقت معاً.

إنّ الحياة مع الصبي المراهق مسألة هامة مثل تعليمه القيادة. تقضين سنوات عمره الأولى في تعليمه المهارات والتصرفات التي يحتاجها، بالكلام والأفعال. وفيما هو يكبر، تفسحين له المجال كي يجرّب بنفسه، مع تقديم الدعم والإشراف اللازمين. سيترك المنزل في نهاية الأمر ليعيش حياته فيما أنت تراقبين وتأملين وتحبين عن بُعد. إذا حاولت توجيه حياته بدلاً منه فقد يشعر أنّ ما من خيار أمامه سوى أن ينزلك من السيارة. يدرك الوالدان الحكيمان ان مهمتهما تقضي بأن يعلِّما ابنهما وأن يدعماه فيما هو يتعلّم وأن يتركاه في نهاية المطاف ينطلق ويسمحا له بأن يعيش حياته بنفسه.

يدفع الخوف الأهل أحياناً إلى الإفراط في حماية أبنائهم أو إلى الاسراع إلى إنقاذهم أو إلى إدارة حياتهم. لكن ثمة طريقة أفضل: يمكنك استخدام مسائل الحياة اليومية لتعلّمي ابنك المسؤولية ومهارات حل المشاكل والمحاسبة.

العمل والتعلّم معاً

يؤمن المراهقون بالاحترام… إذا ما تمت معاملتهم باحترام. يشير الكثير من المراهقين إلى أنهم يشعرون بأن أهاليهم وأساتذتهم لا يحترمونهم ما يدفعهم إلى إظهار عدم الاحترام كرد فعل. من المرجّح أن يتعاون المراهقون مع الحدود والقواعد التي شاركوا في وضعها والتي يعرفونها مسبقاً. إن أفضل طريقة لوضع حدود للمراهقين هي باشراكهم في عملية وضعها.

تخيلي صبياً يُدعى إيان ويبلغ من العمر حوالى ست عشرة سنة. لا يستطيع ايان أن يقود (إلا إذا كانت أمه أو أبوه برفقته في السيارة) لكنه كبير بما يكفي ليخرج مع الأصدقاء… وكبير بما يكفي ليهتم بالفتيات. في إحدى الأمسيات، كانت مليسا، والدة ايان، مستلقية على الأريكة تقرأ كتاباً عندما دخل ايان إلى الغرفة.

  • سألها مبتسماً: «أمي، هل أستطيع الذهاب إلى السينما مساء الجمعة؟».
  • ردّت مليسا وهي تضع الكتاب من يدها: «أظن ذلك. مع من ستذهب؟».
  • أشاح ايان بعينيه وتردد قبل أن يجيب: «حسن، برايس وأنا..».
  • ثم اضاف على عجل: «وميغان وشايلا».
  • ابتسمت مليسا وسألته: «من الذي سيقود يا ايان؟ وإلى أين ستذهبون؟».

أخذ ايان نفساً عميقاً وأجاب: «حسن، في الواقع، سنذهب أنا وبرايس إلى منزل ميغان… إذا أوصلتنا. وستلاقينا شايلا هناك. في الواقع، سنستأجر أحد الأفلام ونشاهده معاً».

هل والدا ميغان سيكونان في المنزل؟ لا أعتقد أنني التقيتهما. هل تستطيع أن تعطيني رقم هاتفهما؟

نظر إليها ايان مستاءً وقال: «هيا يا أمي. أنت الوحيدة التي تطالب بالتعرّف إلى أهالي الآخرين. لن نفعل شيئاً معيباً أو نتورط في أيّ مشاكل أو ما شابه. سنشاهد فقط فيلماً وسنتناول البيتزا. ألا تثقين بي؟».

وقفت مليسا ونظرت الى ابنها الطويل القامة قائلة: «بلى، أنا أثق بك يا ايان. لكن ما زال علينا أن نتحدث عما سيحصل في تلك الأمسية».

وضع خطة معاً

تدرك مليسا أن ابنها لن يسرّ إليها على الأرجح بكافة تفاصيل أمسيته، وهي تتذكر سنوات الدراسة الثانوية وكم هو مسكر الحب الأول. كما أنها تحب ابنها وهي مستعدة لأن تزعجه كي تضمن أنه لا يجازف حيث لا داعي لذلك. لذا، جلس ايان ومليسا ودون، والد ايان، حول طاولة المطبخ تلك الليلة. وضعت مليسا أمامها ورقة وعملوا معاً على نص اتفاق بشأن ليلة ايان خارج المنزل. دوّنت مليسا شروط الاتفاق (إن وضع الاتفاق خطياً يمكن أن يجنّبك لاحقاً الكثير من سوء الفهم).

1 – يعطي ايان والدته رقم هاتف ميغان كي تتمكن من الاتصال بوالديها. يُسمح لايان بالذهاب إلى منزل ميغان طالما أن أحد الوالدين سيكون حاضراً في المنزل طيلة الوقت.

2 – سيوصل دون برايس وايان إلى منزل ميغان. وسيعيد والدا برايس الولدين إلى منزليهما.

3 – يجب أن يعود ايان إلى البيت في الحادية عشرة من مساء الجمعة. طالب ايان بأن يمدد الوقت حتى منتصف الليل (وأكثر من التوسل والتنهد) لكن مليسا ودون بقيا حازمين في هذه المسألة. إلا أنهما أبلغاه أنهما سيفكران في موعد متأخر أكثر للمرة القادمة إذا ما سارت الأمور على ما يرام تلك الليلة.

4 – لا يمكن لايان أن يغادر منزل ميغان من دون أن يتصل بوالديه. إذا ما قصد مكاناً آخر من دون إبلاغهما فسيُمنع من الخروج مدة أسبوعين.

وقّع دون ومليسا وايان الاتفاق. يبقى أن تتم متابعة المسألة حتى النهاية. إذا التزم ايان بالاتفاق الذي عقده مع والديه فسينال ثقتهما وربما سينال امتيازات أخرى. إذا اخلّ بالاتفاق، سينفذ دون ومليسا البند الجزائي من دون صراخ أو عظات. بعد مرور أسبوعين، سيعقدون اتفاقاً جديداً ويمكن لايان أن يجرّب مجدداً.

معلومة ضرورية

لا يمكنك أن تحولي دون أن يرتكب ابنك الأخطاء وأن يقوم بخيارات خاطئة، لكنك تستطيعين أن تساعديه على أن يبقى على تواصل معك وأن يتقبّل مساعدتك وان يتعلّم من أخطائه. اصغي إليه جيداً وحافظي على هدوئك واستخدمي الأخطاء كفرص لتتعلما معاً.

سيطالب ابنك بمزيد من الحرية فيما هو يكبر وينضج أكثر. يمكنك أن تجلسي معه مسبقاً وأن تعقدا بكل احترام اتفاقاً حول ما سيحصل ومتى سيحصل. عندما تسمحين له بأن يشارك في العملية، تعلِّمينه مهارات حسن الحكم على الأمور والتخطيط، وتعلِّمينه الثقة والمساءلة عندما تتابعين المسألة حتى النهاية وتلتزمين بالاتفاق.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...