عندما تتحول علاقة الأم بابنتها إلى علاقة سامة: 5 علامات سلوكية تظهر

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

علاقة الأم بابنتها:
على الأقل مرة أو مرتين في الأسبوع ، أتلقى رسالة من أم لديها فتاة مراهقة تتهمني بأنني أحرض على القطيعة لأن عملي “يلوم” الأمهات. هذا ليس صحيحا بالطبع. مع ان القطيعة يجب أن تكون مطروحة على الطاولة عندما يكون هناك فشل في وضع الحدود لاحد طرفي الأهل المسيئين. ولكني لا أعتقد أنه “حل” بأي شكل من الأشكال. انا أؤمن بمحاسبة الأهل على الطريقة التي يعاملون بها أطفالهم: وهذا لا يعني “إلقاء اللوم”.

كلمة “سامة’ تتداول هنا وهناك بمقدار كلمة “نرجسي” وهي كلمة تُستخدم بشكل كبير بحيث انها معرضة لتفقد معناها، لذلك من المفيد معرفة الفرق بين التوتر في العلاقة وبين ما هو في الواقع مسيء او ضار او سام.

ما هو “التوتر”؟

لنبدأ بما هو واضح: الأمومة الجيدة هي عمل شاق وهو صعب بشكل خاص لأن أفضل مهاراتنا وقدراتنا تتغير بمرور الوقت. المهارات ذاتها التي تسمح لك ان تكوني أماً جيدة عندما يكون طفلك صغيراً قد لا تنجح معك عندما تكونين أما ً لمراهقة تريد فرد جناحيها ولا تريد الالتزام بتعليماتك . على المدى البعيد ، لا تتطلب الأمومة الجيدة الصبر فحسب ، بل تتطلب المرونة والقدرة على التوازن عند الحاجة. بالنسبة للبعض منا ، سيكون هذا تحديًا يتطلب اليقظة والجهد الواعي.

الشخصية مهمة أيضًا – وهو ما يسميه الخبراء “حسن الملاءمة” – وليس هناك شك في أنه من الأسهل للأم ان يكون من تربيه متناسباً مع طبعها. المثال الذي أستخدمه دائمًا هو الأم التي تحتاج إلى السلام والهدوء وترتبك بسهولة عند التحديات ، وابنتها البكر تشبهها في هذه المواصفات. سيكون عندئذ تربيتها اسهل ومتناغمة اكثر. ولكن إذا كانت طفلتها الثانية مشاغبة تحب الاستكشاف وغالباً ما تخرب امان أمها العاطفي ، فقد تكون تربية هذه الطفلة أكثر صعوبة وقد تخلق توترًا بين الأم والطفل. هنا يقع على عاتق الأم أن تتعلم كيفية معالجة هذا التوتر وأن تنظم انفعالاتها حتى تتمكن من القيام بعمل يساعد ابنتها على التنظيم الذاتي. يمكن أن يكون هذا صعبًا ويتطلب وعيًا وتنبهاً.

مراحل النمو التي تهيئ لولادة توتر علاقة الأم بابنتها

يعلم الخبراء أن هناك لحظات يمكن التنبؤ فيها بأن العلاقة بين الام وطفلتها سيشوبها التوتر. وغالباً ما تكون هذه الأوقات هي المرحلة التي تحاول فيها الابنة إثبات استقلاليتها حيث تبدأ بتجربة أفكار مختلفة وتشرع في مقاومة كل توقعاتك ورؤيتك لها. بشكل عام ، تشمل هذه المراحل سنوات مرحلة ما قبل سن المدرسة ومرحلة ما قبل المراهقة والمراهقة والبلوغ، ولكن هذا لا يمنع من ان يقع التوتر في أي وقت من الأوقات.

أشار جون غوتمان ، الخبير في الشؤون الزوجية ، إلى أن الأمر لا يتعلق بما إذا كان الأزواج يختلفون أو يتجادلون ، لأن كل الازواج يختلفون ، ولكن المشكلة في كيفية النقاش. والامر ذاته ينطبق على الأمهات وبناتهن .. فالتوتر بين الام وابنتها موجود. الأمر لا يتعلق بما إذا كان التوتر سيقع أم لا ، بل في كيفية معالجته.
عندما تنضج البنات ، قد يزداد التوتر عند قيامهن بتصرفات لا توافق عليها الأمهات. (نحن لا نتحدث عن اختيارات مدمرة للذات أو خطيرة ، بل نتحدث عن تعارض افكار الفتاة مع أحلام الأم ورغباتها لطفلتها أو تصلب رأيها فيما يتعلق بالصواب والخطأ”).

أمهات مثاليات
premium freepik license
أساليب التربية وكيفيتها

كيف تتعامل الأم مع مهمة الأمومة هو أمر يؤثر بشكل مباشر في إمكانية تحمل التوتر أو حله أو تصعيده. بعض اساليب الامهات في التربية تضمن نشوء حروب بين الام وابنتها.

قامت ديانا ا بومريند و إليانور إي ماكوبي وجون أ.مارتن بتحديد هذه الاساليب، هناك أربعة أساليب تربوية متميزة. سنبدأ بالذي ينتج أفضل النتائج التربوية :

الأمومة الموثوق بها : .

تضع هذه الأم توقعات معقولة لسلوكيات ابنتها ، وتكون دافئة ومتجاوبة ، وتستخدم التفكير المنطقي بدلاً من الإكراه أو العقاب لتوجيه سلوك طفلتها . والابنة تشعر بالدعم لانها تعرف ان امها لا تخشى على ابنتها من ارتكاب الهفوات ولا تلومها على الخطأ الذي ترتكبه.. هذا الأسلوب في التربية الذي عماده التواصل والاصغاء يقوم على مناقشة مسببات التوتر والتخفيف من حدتها.

في الطرف المقابل ، هناك

أسلوب التساهل او التسامح :

هؤلاء الأمهات لا يفرضن القواعد ، ولا يطلبن من بناتهن الا القليل ، ولا يواجهن ذلك لذا لا تتم معالجة التوتر ابداً . مع أن هذا الاسلوب قد يبدو جيداً لمن لديها أم متسلطة أو مسيطرة أو شديدة الانتقاد ، الا ان الواقع ان الاولاد بحاجة الى توجيهات ونقد صحي بناء. المشكلة هنا تكمن في أن الفتاة قد تشعر بالتوتر لأنها تحتاج وتريد أماً ، وليس صديقة أو مشجعة ، ولكنها لا تجد طريقة للحصول عليها . ان هذه الابنة تكون احتياجاتها العاطفية غير ملباة. نعم ، هذا ضار لا بل سام حتى.

ثم هناك أسلوب” طريقتي او لا احد” الذي يُطلق عليه اسم:

الاسلوب الاستبدادي:

الأمر كله مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالسيطرة ولا وجود لشيء اسمه النقاش. هذه الأم لديها وجهة نظرها الخاصة كيف يجب أن تكون ابنتها وكيف يجب أن تتصرف وهناك قواعد وأنظمة تفرضها على ابنتها عليها اتباعها لأن شخص واحد فقط هو المسؤول. يمكن أن ينتهي الأمر بالبنت التي تربت بهذه الطريقة إلى أن تكون مطيعة وغالبًا ما تحقق هذه الابنة انجازات كثيرة وتكون ذات كفاءة.. إذا كانت هذه الفتاة تجهل تمامًا هويتها فقد تكون عرضة لأن تصبح عدوانية او لان تكبت مشاعرها كثيراً في نفسها. لأن الأسلوب الاستبدادي مرتبط بالسلطة والسيطرة ، فهذا يعني ان التوتر يكون غير محتمل وهنا لا غرابة في ان تسيء الام لابنتها باللفظ في حال تمردت او قاومت. وفي هذا النوع من الاساليب لا مفر من الأذى والسمية.

وأخيرًا ، نعبر إلى الاسلوب السام الحقيقي: اسلوب الإهمال او الرفض. التوتر هنا سببه الافتقار الى التواصل وحاجة الطفل اليه. هذا الاسلوب في التربية سام جداً،

عندما يصبح التوتر ساماً: 5 علامات سلوكية تبرز في علاقة الأم بابنتها

هذه اللائحة عن علاقة الأم بابنتها ليست شاملة او حصرية.

  1. السيطرة والعقاب كرد فعل على التوتر.: قد يبدأ هذا في مرحلة المراهقة عندما تأتي ردة الفعل على شكل إسكات ابنتها بشكل جذري وكبحها .. الخلاصة؟ ” اذا فكرت بطريقة مختلفة او تصرفت بطريقة لا أنصح بها ،فستقضين حياتك في غرفتك. وهذه الطريقة قد تمتد الى مرحلة الرشد بشكل مختلف”.
  2. غياب الأخذ والعطاء (ووجود الخط المتشدد). والدتك ترفض ان تصغي الى السبب الذي جعلك تتخذين قراراً او الى السبب الذي يجعلها تهزأ بخيارك كفتاة راشدة .. انت إما محتجزة أو محبطة او مُهانة.
  3. افعالك وخياراتك تؤطر لانك إنسانة مليئة بالعيوب. . يتصاعد التوتر عندما تتخذ الأم موقفًا مفاده أن القرار أو الإجراء الذي اتخذته ابنتها عائد الى طبيعتها المليئة بالشوائب والعيوب. الرسالة لا تقتصر فقط على الاستخفاف بل هذا الاسلوب يسلب الابنة أي شعور بالوكالة.
  4. يسمى الخلاف “عدم الاحترام”. يتم التذرع بالمعايير الثقافية كدرع قوة حيث تتخذ الأم موقفًا مفاده أن الخلاف هو انتهاك لما اوصى به الله على صعيد اكرام الوالدين. وهذا شكل من أشكال تحويل اللوم. وفي هذا السيناريو ، تصبح والدتك الضحية وما أبعد ذلك عن الحقيقة.
  5. الأم تطلب الإذعان أو تهدد بالنبذ. ربما تكون المحطة الأخيرة على طريق “طريقي أو الطريق السريع” ، من المفترض أن تؤدي هذه الضربة الوقائية من جانب الأم إلى حل المشكلة ، ولكن ، للأسف ، قد تنتهي بالقطيعة التي تبدأها ابنة بالغة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...