الإهمال العاطفي في الطفولة: جرح عميق ينزّ ..كيف تعالجه وتتخلص منه؟

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

في الطفولة، عندما يحدث الإهمال العاطفي، يشعر الطفل بهذا الإهمال كتجربة يومية عادية.

أعرف هذا لأنني تحدثت مع عشرات الأشخاص الذين نشأوا في أسر تعرضوا فيها للإهمال عاطفياً. لقد استمعت إلبهم وهم يصفون ما يعانون منه اليوم، كما سمعتهم يصفون ما شعروا به وهم أطفال.

ما هي التأثيرات السلبية للإهمال العاطفي في الطفولة ؟

التأثيرات السلبية للإهمال العاطفي في الطفولة

البالغون الذين تعودوا في مرحلة الطفولة على كبح مشاعرهم أو تجاهلها أو التقليل من حدتها يواجهون بعض التحديات خلال مرحلة البلوغ ، التي يمكن معالجتها جميعًا وتغييرها.

بصفتي طبيبة نفسية متخصصة في الإهمال العاطفي في الطفولة، إليك بعض الأشياء التي لاحظتها وساعدت العديد من المرضى على التغلب عليها.

  • الانزعاج العميق أو الارتباك عند تعبير الآخرين عن مشاعرهم أو عند تعبير الشخص نفسه عن مشاعره سواء أكانت هذه المشاعر سلبية أو إيجابية أو كلتاهما.
  • شعور مزمن بالفراغ أو الخدر العاطفي اللذان يأتيان ويذهبان.
  • اعتقاد خفي بأنهم أشخاص فيهم عيوب إلى حد ما بشكل لا يمكن تفسيره.
  • الشعور بالاختلاف عن الآخرين بطريقة لا يمكن تسميتها.
  • الميل إلى الشعور بالذنب والخزي.
  • عدم فهم المشاعر وكيفية عملها.

حتى لو كانت هذه السمات غير مريحة، فهناك إجابات. يمكن تغييرها جميعًا وهناك بعض الأسباب المهمة جدًا للقيام بذلك.

لماذا تحتاج إلى عواطفك؟

يولد البشر ولديهم القدرة على الشعور لسبب ما. مشاعرك هي أعمق بصمة شخصية وبيولوجية عن هويتك. مشاعرك تحمل رسائل بين جسدك وعقلك. إنها طريقة جسدك لإخبارك بأن عليك أن تحزن حين تفقد شيئاً أو شخصاً عزيزاً وبأن عليك أن تتجنب شيئاً ما في حال الخوف أو بأن عليك أن تحمي نفسك حينما تتعرض للأذى أو الغضب.

في السنوات العشر الماضية ، انفجر مجال علم الأعصاب بالدراسات التي تحدد قيمة وقوة عواطفنا، وكيف نتعامل معها ، ودورها في تشكيل سعادتنا وعافيتنا وخيارات حياتنا بشكل عام.

على سبيل المثال ، نذكر دراسة أجريت عام 2019 بواسطة Barlow et al. في هذه الدراسة تبين أن الغضب مرتبط بزيادة الالتهابات في الجسم ، التي من المعروف أنها مرتبطة بالعديد من المشكلات الصحية المزمنة مثل التهاب المفاصل وأمراض القلب وحتى السرطان.

قراءة وفهم أسس تنمية الطفل

الدراسة التي أجريت في عام 2020 بواسطة Keshavarz et al. وجدت أن الشعور بالأمل يمنع الناس من الإقدام على الإدمان.

الدراسة التي أجراها ديكنز وديستينو عام 2016 وجدت أن الشعور بالامتنان يقلل من التهور.

ثلاثة أشياء يمكنك فعلها الآن
  1. كن مطمئنًا ، لديك القدرة على تغيير هذا. في الواقع ، اتخذ العديد من الأشخاص، الذين تم إهمالهم عاطفيًا، بالفعل خطوات ليصبحوا أكثر وعيًا وتواصلًا وإدراكاً لعواطفهم.
  2. يمكنك البدء بمعرفة المزيد عن كيفية حدوث الإهمال العاطفي في مرحلة الطفولة، وكيف يؤثر فيك في مرحلة البلوغ ، وكيفية معالجة آثاره.
  3. الخطوة الأولى والأكثر قوة التي يمكنك اتخاذها هي بذل الجهد لإدراك مشاعرك. وما إن تولي المزيد من الاهتمام لمشاعرك ستكون في وضع ملائم للبدء بتعلم مهارات المشاعر التي أنت بحاجة لتوجيهها واستخدامها.

كلما تعلمت المزيد عن الإهمال العاطفي الذي حدث لك في مرحلة الطفولة، كنت مسلحاً بأدوات محاربته وعلاجه. عندما تفهم الخطأ ، يمكن أن تصبح فضوليًا بشأن مشاعرك بدلاً من التقليل منها أو تجنبها أو رفضها.

تتلخص عملية التغلب على الإهمال العاطفي في منح نفسك ما لم يستطع أهلك القيام به: الاهتمام العاطفي وإعطاء نفسك الحق في فهم نفسك.

اقرأ أيضاً:
الإهمال العاطفي في الطفولة يدمرك من الداخل… كيف تتخلص منه

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...