دليل الأهل لحصول طفلهم على أول هاتف وتعليمه كيف يستعمله بدون أن يتأذى

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

دليل الأهل
هناك العديد من الأشياء التي يمكنكم القيام بها للمساعدة في إعداد أطفالكم للتحديات العاطفية والاجتماعية التي يمكن أن يجلبها له امتلاك هاتف. تقول الدكتورة ديفوراه هيتنر ، مؤلفة كتاب Screenwise: Helping Kids Thrive (and Survive): “يظل للأهل تأثير كبير على الأطفال في هذا العمر ، لذا بإمكان الأم أو الأب أن يكون معلمًا رقميًا وهذا يعني تشجيعهم على لطفهم الطبيعي أيضًا. غالبًا ما تقدم لورا تيرني محاضرات في المدارس لأطفال رياض الأطفال. تقول تيرني: “ابتكر أحد الطلاب مصطلحًا أحبه: الدعم عبر الإنترنت – وهو عكس التنمر عبر الإنترنت”. “هذا يعني وجود دعم لبعضنا البعض عبر الإنترنت: التحدث نيابة عن شخص ما ، وإرسال رسالة نصية داعمة إلى صديق.”

عندما يكون التخلي عن الهواتف أمراً بعيد المنال.
ضعوا حداً

قد يكون من غير المريح التفكير في أن علاقتكم كأهل بهواتفكم ترسل رسائل قوية لأطفالكم .تقول الدكتورة هيتنر: “يشكو الأطفال من أن رؤوس أهلهم لا ترتفع عن هواتفهم الذكية”. “أطفالكم يتوقون إلى انتباهكم لهم” . إن تعلق الأهل وبقاءهم باستمرار على هواتفهم يعطي انطباعاً بأن تجاهل الآخرين أمر جيد.

دربوهم

يمكنكم العمل على المهارات الاجتماعية الرقمية لأطفالكم عندما تكون الأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم لا تزال في غرفة جلوسكم. “لاحظوا مثلاً كيف يتصرفون في Google Classroom ، على سبيل المثال. هل يرسلون بريدًا إلكترونيًا إلى المعلم عدة مرات إذا لم يتلقوا ردًا فوريًا؟ إذا كان الأمر كذلك ، تحدثوا إلى طفلكم حول التحلي بالصبر بانتظار رد الآخرين” ، هذا ما تقترحه الدكتورة Heitner . إذا وجدوا صعوبة في قطع الاتصال أثناء تواصلهم مع جدتهم على تطبيق zoom ، فاشرحوا لهم كيفية إنهاء محادثة. امدحوهم على لطفهم أيضًا: “كان من الرائع إشراك صديقك في تلك اللعبة عبر الإنترنت فأنت بذلك لم تجعله يشعر بأنه مهمل منبوذ”.
لا تتجاهلوا حياتهم الرقمية

إن أفضل محاولة لكي تثبتوا للطفل أنكم شخص بإمكانه الاستفادة منه على الصعيد الرقمي هي أن تظهروا له حماسكم للمتعة التي يشعر بها عندما يكون أونلاين. تقول تيرني: ” تصرفكم هذا يعلم الطفل أنكم لن تبالغوا بردة فعلكم في حال جاء إليكم ممتعضاً منزعجاً من نفسه بسبب قيامه بعمل غير لطيف أو تعامله بسوء مع صديق على الانترنت”.

انتظروا حتى يصبحوا جاهزين

تقول كيلي ميندوزا ، نائبة رئيس البرامج التعليمية في Common Sense Education ، إنه لا يوجد عمر مثالي لمنح الأطفال أول هاتف. فالأمر متوقف على ما إذا كان طفلكم ناضجًا بما يكفي للتعامل مع هذه القفزة: هل يلتزم بالحدود التي تفرضونها عليه على صعيد الوقت المسموح له بالجلوس إلى الشاشات. هل لديه مهارات اجتماعية جيدة في الحياة الواقعية ؟ هل يغضب محبطاً من رفاقه على الإنترنت؟ تقول الدكتورة لوكهارت إن هناك أسبابًا وجيهة تدفع الأهل إلى التأجيل لأطول فترة ممكنة. “إن امتلاك هاتف يسرع من تطور الطفل اجتماعياً.. فحتى بلوغه الحادية عشرة من عمره تكون العلاقات التي يقدرها كثيراً هي علاقته بوالديه ولكن عندما يحصل على هاتف تصبح مكانته بين أصدقائه وأقرانه هي الأهم.وهذا ما سيسبب له ضغطاً نفسياً إذ سيتعرض في عمر مبكر للرفض”.

اكتبوا عقداً

اكتبوا عقداً تحددون فيه توقعاتكم.. وتحددون فيه المدة المسموح للطفل فيها البقاء على الشاشة .. كما يجب أن يتضمن العقد قيماً أخلاقية كاحترام الآخر الموجود أونلاين والتعامل معه بلطف .. تقول تيرني:” أخبره أنه في كل مرة يكتب فيها نصاً أو ينزل فيديو من اليوتيوب ، سيكون انعكاساً لشخصيته”.

ذكّروا الأطفال بوجود شخص خلف الشاشة

تقول كاتي هيرلي ، وهي أخصائية اجتماعية عيادية ومؤلفة كتاب No More Mean Girls: “يأتي المراهقون إلى مكتبي وهم يذرفون الدموع بسبب النصوص والمنشورات التي يُهانون فيها من قبل الآخرين “. “لا يفكر الأطفال دائمًا في كيفية تأثير تعليقاتهم على الشخص الموجود على الطرف الآخر. عادة يكون هناك نقص في التعاطف والرحمة. والسبب أنهم لا يرون وجه الشخص الآخر ولا يرون رد فعله.” لحماية مشاعر الآخرين ، تقترح هيرلي أن يكتب الأطفال رسائلهم على تطبيق الملاحظات(note) قبل أن يرسلوها للآخرين . فإن إعادة قراءة ما كتبوه سيجعلهم ينظرون إلى كتاباتهم من منظور آخر فينتبهون للكلمات إذا كانت تحمل قسوة أو أذى للآخر.

لعبة تمثيل السيناريوهات المحتملة

قوموا بتمثيل هذه المشكلات معاً: ماذا ستفعل إذا كنت في مجموعة نصية وقال أحدهم شيئًا لئيماً لشخص آخر؟ ماذا ستفعل إذا كنت برفقة صديقة وتجاهلتك بسبب انصباب اهتمامها على هاتفها؟ تقول هيرلي: “الأطفال رائعون في ابتكار الحلول”. قد يعني ذلك التحدث في الدردشة الجماعية – “مرحبًا ، جوي رائع!” – أو الاقتراح على صديق يشعر بأنه مهمل أن يذهب في رحلة على الدراجة.

حددوا الأشياء الصعبة

حزين ولكنه حقيقي: يمكن أن يكون الأطفال لئيمين ، سواء كانوا أونلاين أم لا. تقول الدكتور لوكهارت: “من المحتمل أن يعاني طفلك من مواقف مؤلمة كاستبعاده من حفلة”. “عندما يحدث هذا ، يميل الأهل إلى التدخل لحل المشكلة في محاولة منهم لإعادة البهجة إلى قلوب أطفالهم. ولكن هذا غير محبذ أبداً .. إذ على الأهل بدل ذلك أن يساعدوهم على مواجهة مشاعرهم:” الرفض مؤلم .. لا شك أنك تشعر وكأنك عديم القيمة ” .. وبعد التحدث إليهم بتلك الكلمات ساعدوهم على معايشة هذا الشعور:” يمكنكم أيضا أن تحسنوا مزاجكم عبر الخروج مع صديق وأخذ استراحة من وسائل التواصل الاجتماعية”.

اقرأ أيضاُ: ما هو أنسب عمر لحصول الطفل على أول هاتف

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...