كيف أساعد ابني المراهق أو ابنتي المراهقة في التغلب على الخجل

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

الخجل عند المراهق:
مرحلة المراهقة من المراحل الانتقالية الصعبة التي تشكل تحدياً للمراهق ولأهله ومعظم المراهقين يعانون من مشكلة الخجل. وهنا لا بد للأهل من مساعدة أولادهم المراهقين سواء أكانوا بناتاً أو صبياناً، للتغلب على خجلهم.. إذن كيف بإمكان الأهل المساعدة؟

من مهمات الاهل التفكير في كيفية إشغال المراهق اكثر بما يحدث الآن.. لذلك يمكنهم أن يقولوا ، “نحن نعلم أن الانفتاح على الآخرين ليس بالأمر السهل لك ولكن بذل الجهد امر يستحق منك العمل عليه”

عليك محاولة التعامل مع الناس والتفاعل معهم والتحدث اليهم. فالتواصل الاجتماعي من المهارات التي ستحتاجها في السنوات القادمة “.

لتشجيع هذا النمو ، يجب على الآباء أن يحترموا أربعة مخاوف شائعة تساهم غالبًا في خجل المراهقين
  • الخوف من أن تكون معروفًا. “أنا لا أحب لفت الانتباه إلى نفسي. أفضل مراقبة ما يجري فقط.”
  • الخوف من الإحراج. “لا أريد أن أفعل أو أقول أي شيء قد يعتبره الآخرون غبيًا. أفضل عدم المشاركة.”
  • والخوف من الرفض. “لا أريد أن أتواصل مع الآخرين فيتجاهلونني أو يشيحون بوجوههم عني. أفضل الابتعاد عن الجميع.”
  • الخوف من أن تكون عاجزًا عن التعبير . “لا أريد أن أبدأ الحديث وأن اتلعثم . أفضل الا أقول اي شيء.”

عادة ما يتطلب التعافي من الخجل التغلب على الخوف. يحتاج الآباء إلى التوضيح لأولادهم أن معظم الناس يعانون في بعض مراحل حياتهم من الخجل. في الواقع، يمكنهم التحدث معهم عن المرحلة التي عانوا هم فيها من الخجل، وكيف شعروا، وكيف وجدوا الشجاعة للتغلب على مخاوفهم

يتطلب التعافي من الخجل شجاعة اتخاذ القرار غير المنطقي. على الرغم من الشعور بالخوف، يجب أن نختار التصرف بثقة وانفتاح وعدم الخوف.

على الأهل احترام التناقض لدى المراهق الذي يريد الهروب من سجن الخجل لكنه يخشى ترك حماية ذلك الملجأ. بإمكان الأهل إعطاء أولادهم بعض التعليمات البسيطة.

“الرغبة في أن تكون مرتاحًا اجتماعيًا هو الشيء الأول الذي يمكنك البدء فيه للتقليل من خجلك…الشيء الثاني هو الإقدام على الانفتاح على الآخرين وهذا يتطلب طرح السؤال بحرية والإجابة عنه فقد يسـأل المراهق مثلاً:” كيف كنت لأتصرف في المواقف الاجتماعية إذا كنت لا أشعر بالخجل؟”

على الأهل إدراج جميع طرق التواصل الجسدية والتواصلية التي قد يقوم بها الشخص في حال لم يكن يشعر بالخجل. وسيكون على الأهل الشرح للمراهق بأنه كلما ازداد تواصله مع المجتمع قلّ خجله.. أما الشجاعة فتساعده على بناء الثقة بالنفس..

من استراتيجيات مساعدة المراهقين الخجولين في التغلب على مخاوفهم “التحدث علناً والمشاركة في الأحاديث .. والتعاون والعمل معاً هو طريقة أخرى مساعدة .. كل طريقة تخلق الرفقة.

بالنسبة للمراهق الخجول الذي لا يعرف ماذا يقول أو ليس لديه ما يقوله، شجعه على الانضمام إلى مجموعة لديها ذات اهتماماته حيث تكون اهتمامات هؤلاء الأفراد مشابهة لما يحبه .. وعندما يجتمع مع هذه المجموعة سيركزون على تحقيق ما يريدون ويرغبون فيه”

بهذه الطريقة سيتمتع المراهق الخجول بميزة اجتماعية. إنه يحب ويعرف ما يحبه الآخرون وهم بدورهم يعرفون ما يحبه هو .. يمكنه على الفور البدء باللعب والمشاركة معهم. وسيكتشف أن لديه الكثير ليتحدث عنه مع الأشخاص الذين يريدون التحدث عن نفس الشيء. لقد رأيت المراهقين يبدأون في التغلب على الخجل من خلال الانضمام إلى مجموعات لديها نفس اهتماماتهم : مجموعة رياضية ، مجموعة ألعاب خيالية ، مجموعة صناعة أفلام ، مجموعة المتطوعين ، مجموعة التمثيل وغيرهم..

عندما يتعلق الأمر بالخجل، نجد أن الإنترنت نعمة ونقمة. نعمة لأن الشخص الخجول الذي يشعر بأن لا صوت له عندما يواجه الآخرين يمكنه العثور على كلمات تعبر عنه بشكل غير مرئي وغير مسموع ، وتنمي لديه الثقة بالنفس عبر التحدث بطلاقة لفظية عن طريق كتابة ما يريد أن يقوله. وهذا أيضًا سبب جزئي وراء شعبية الرسائل النصية – عبر الرسائل ليس هناك من يرى أو يسمع ..

اللعنة أن الانترنت لا يأخذك إلا بعيداً.. فلا بديل عن التواصل الشخصي وجها لوجه

التواصل وجهاً لوجه هو تواصل كامل مع الآخر وليس تواصلاً محدوداً… هذا هو التواصل الذي يتم بشكل عفوي، وليس عبر الكتابة بعناية. هذا التواصل هو التواصل الذي لا مكان للاختباء فيه. قد يخجل الشاب الذي يدير جميع علاقاته أو علاقاتها عبر الإنترنت تقريبًا من الاتصالات المباشرة بدون وسيط مع الأشخاص. من خلال تجنب الانزعاج الاجتماعي ، يمكنه أو يمكنها خلق عجز اجتماعي.

منذ عدة سنوات ، وصف شاب الخجل بطريقة صدمتني حقًا: “عندما تكون خجولًا ، تكون هناك ولكنك لست هناك حقًا”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...