الأسباب الحقيقية لعدم قدرتنا على ضبط غضبنا من أولادنا (نظرية بانيو الضغط النفسي)

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

ما الذي يجعلنا في الحقيقة ننفجر غضباً حين يصرخ أطفالنا أو يتجادلون أو يعارضوننا؟
نحن نعمل مثل البانيو.
(حسناً هذا التشبيه لا يبدو ذو معنىً عميق، لكن الصورة مطابقة تماماً).
البانيو هو “رصيد الضغط النفسي أو التوتر” لدينا.
تخيلوا أن بانيو التوتر لديكم قادر على استيعاب 100 ليتر كحد أقصى.

تتم تغذية “رصيد التوتر” طيلة اليوم، وطيلة الأسبوع كالتالي:
  • تستيقظون مرهقين، بعد أن أيقظكم طفلكم الصغير 3 مرات مساءً: +20 ليتر من التوتر.
  • تتأخرون: +10 ليتر.
  • تشعرون بالغضب من زوجكم، لأنكم ستضطرون إلى إدارة كل شيء اليوم أيضاً (دون أن تجرؤوا على إخباره بذلك): +30 ليتر لمدة 3 أيام.
  • يتم انتقادكم في مكان عملكم: +15 ليتر.
  • ليس لديكم الوقت كي تتناولوا طعامكم بطريقة صحية في منتصف النهار: +5 ليتر.
  • نسيتم لعبة طفلكم الصغير في الحضانة: +10 ليتر.
  • تدخلون إلى منزلكم مساءً وقد تراكم لديكم 90 ليتراً من الضغط النفسي أو التوتر.
  • يبدأ أطفالكم بالشجار..
  • “بوم!”: +10 ل.

يفيض البانيو.

النتيجة: تنفجرون غضباً، تصرخون، يصرخ أطفالكم..

غالباً ما نميل إلى إلقاء اللوم على القطرة الأخيرة التي تجعل الوعاء يفيض: تصرفات أطفالنا
… لكنها ليست سوى القطرة الأخيرة. إنها فقط الفتيل الذي أشعل الانفجار. وليست السبب.
الأسباب الحقيقية لردود فعلنا المبالغ فيها هي مجموع القطرات المتراكمة خلال اليوم أو خلال الأسبوع.
(بعض أحواض الاستحمام أو البانيو لا تحظى بالوقت الكافي كي يتم إفراغها من يوم لآخر).

ما الذي يحصل لبانيو التوتر الذي يفيض؟

إنها الكارثة.
تتحولون إلى وضعية محاولة البقاء على قيد الحياة.
جميعنا نملك هذه الوضعية. وهي وضعية تعمل دائماً بالطريقة نفسها.
في وضعية محاولة البقاء على قيد الحياة، تبدأ الآليات التلقائية لدينا بالتحكم فينا.
تُعَد هذه الآليات ردود فعل دفاعية لا نستطيع التحكم بها أو السيطرة عليها. تنبعث من تربيتنا ومن احتياجاتنا التي لم يتم تلبيتها.

إذاً ما الذي عليكم فعله ببانيو التوتر الخاص بكم؟

لتهدئة غضبكم المتفجر، لديكم خيارين:
  1. التقليل من نسبة ملء بانيو التوتر الخاص بكم، لمنعه من أن يفيض: أي التخفيف من أسباب التوتر اليومي.
  2. مراقبة الآليات التلقائية لديكم والعمل على تغييرها (اللحظات التي تنفجرون فيها) حتى لا تعانوا منها بعد الآن.
يمكنكم بدءً من الغد، إحضار ورقة وقلم وتدوين كل ما يحصل معكم:

كيف تتم تغذية بانيو التوتر الخاص بكم؟ ما الذي يحصل حين تنفجرون غضباً؟

حين تتعرفون على مصادر التوتر والضغط النفسي لديكم، وتدركون المكان الذي تأتي منه آلياتكم التلقائية وكيفية إعادة التحكم فيها:

  • سيصبح لديكم رؤيا أوضح للمواقف التي تجعلكم تنفجرون غضباً، وبالتالي ستتعلمون كيف تحافظون على هدوئكم.
  • ستتمكنون من استعادة قدرتكم على اختيار سلوككم.
  • ستعثرون على مصدر ردود أفعالكم التي لا تستطيعون التحكم بها أو السيطرة عليها، وستتمكنون من التخلص منها.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...