7 أنواع من العلاقات بين الأم وابنتها وأثرها على الفتيات

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

هناك أكثر من 7 أنواع من العلاقات بين الأم وابنتها ، ولكل نوع تأثيره على الفتاة. فكيف هي علاقتك بابنتك؟ وكيف تنظر ابنتك إلى علاقتكما؟

الإنسان لا يختار الأسرة التي يولد فيها . والناس يختلفون في أمور كثيرة ، منها طريقة التعليم ومنها العلاقة بين الأهل وبناتهم وأبنائهم . لكن للأسرة تأثير كبير في تشكيل شخصية الفرد وبناء مستقبله.

إليكم الأنواع المختلفة للعلاقات بين الأم وابنتها وتأثير أنماط العلاقات على الفتيات

إليكم من موقع التربية الذكية الأنواع المختلفة للعلاقات بين الأم وابنتها ، وتأثير أنماط هذه العلاقات على الفتيات:
1- العلاقة المبنية على الأخوة

في هذا النوع من العلاقات تكون الأم والبنت متساويتين تتصرفان وكأنهما أخت واختها، وقد يتم عكس الأدوار خلال هذا النمط من الأمومة ، حيث تتولى الابنة دور الدعم وتصبح أماً لأمها وتتحمل المسؤولية والعناية بالمنزل . والفتاة التي تربت على هذا النحو غالبًا ما تكون مسؤولة أكثر من غيرها وتتمتع بصفات قيادية. لأنها تدرك أن الناس قد يواجهون مشاعر بأنهم غير محبوبين وتدرك أيضاً أن الناس قد يواجهون إهمالاً عاطفياً ، وخوفاً من الرفض.

2- العلاقة المبنية على الصداقة ( الصديق الحميم )

هذه العلاقة مبنية على الثقة ، حيث تكون الأم هي أول شخص تلجأ إليه الابنة عندما يكون لديها فكرة أو عندما تواجه مشكلة.

في هذا النمط من التربية ، تشارك الأم في حياة ابنتها وتوفر لها الدعم اللازم وفقًا لاحتياجاتها.

هي الصديقة المقربة ، والخبيرة في الأمور العاطفية ، والرفيقة في رحلة التسوق ، الشريكة في بعض أعمال العنف إذا اقتضت حاجة المنزل ذلك.

هذا النوع من العلاقة مع الأم يعطي الابنة القدرة على مواجهة التحديات والمجازفات.

كما أنه يمنح الفتاة القدرة على تكوين علاقات صحية ويحميها من مشاعر الخوف من الرفض لأنها تعيش في جو يمدها بالحب والتفاهم.

3- علاقة الغرباء

إذا كنت تفضلين أن تكون والدتك بعيدة عن حياتك ، وأن تكوني آخر من يسمع عن أي شيء جديد فيها ، فإن علاقتك بها تنتمي إلى النوع الذي تبدو فيه الأم والابنة غريبتين لا تكادان

تعرفان بعضهما البعض ولا تتشاركان الأفكار وهموم الحياة إلا في حدود الضرورة

هذا النوع من العلاقات ضار ، لأن البنات اللاتي يكون الرابط بينهن وبين أمهاتهن ضعيفاً يكنّ أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والقلق وضعف الثقة بالنفس ، وهذا قد يؤثر سلبًا على علاقتهن مع الزوج فيما بعد.

ولكن من الناحية الإيجابية ، فإن هذا النوع من العلاقات بين الام وابنتها يدفع الابنة إلى أن تصبح مسؤولة ومستقلة ويمنحها القدرة على حل مشاكلها بنفسها.

4- العلاقة المبنية على الإهانة

هذا النوع من العلاقات مشابه للذي سبقه ، لكنه يأتي من جانب واحد وينطوي على درجة من النرجسية.

وفيه تركز إحداهما ، الأم أو الابنة ، على نفسها فقط ، على صورتها وما يعتقده الناس عنها بدلاً من الاهتمام بالأخرى وعلاقتها بها. لذلك تبدو أنها مثالية بالنسبة للشخص البعيد. لكنها في الواقع هي شخصية تقلل من تقدير الآخر.

إذا كانت الأم هي النرجسية لن تشعر الفتاة بحب أمها وستعاني من خلل عاطفي مصحوب بافتقادها للشعور بالطمأنينة تجاه ما يشعر به الآخرون تجاهها.

من الناحية الإيجابية ، تتميز الفتاة في هذا النوع من العلاقات مع الأم بالإخلاص ودعم الآخرين.

ولكن إذا كان العكس هو الصحيح ، وكانت البنت هي التي تتميز بالنرجسية ، ولا تحاول الأم تغيير موقفها ، قد تكبر الفتاة لتكون أنانية وغير مبالية بالآخرين.

5- العلاقة المبنية على الرفض

هذه علاقة أخرى من علاقات الرفض من جانب واحد ، حيث تتجاهل الأم إنجازات ابنتها مهما فعلت ولا تعبر عن فخرها بها. ويكون الأمر غالبًا بسبب اللامبالاة أو بسبب محاولة الأم تحفيز ابنتها على بذل المزيد من الجهد. وتحقيق المزيد من النجاح.

هذا النمط من العلاقات يجعل الفتاة تشك في قدراتها ويجعلها تشعر بأنها لا تستحق الاهتمام أو الحب .

6- العلاقة المبنية على التشجيع

تتميز هذه العلاقة بحرص الأم على تشجيع ابنتها ، انطلاقاً من رغبتها في الحصول على أفضل ما تقدمه الحياة لها ومن خلال سعي الأم لجعل ابنتها تخوض تجارب الحياة.

تريد هذه الأم مشاركة كل شيء مع ابنتها ولا تعترف بالحدود بينهما. تدعم ابنتها وتحيا إنجازاتها وتدفعها لتحقيق المزيد.

ينبع هذا غالبًا من أحلام وأشياء تمنت الأم تحقيقها في الحياة وعجزت عن ذلك . هنا تحاول الأم إسقاط ما كانت تريده من الحياة على ابنتها والنتيجة أن البنت ستفقد الإحساس بذاتها الأمر الذي يقودها إلى الاعتماد دائماً على الآخرين والبحث الدائم عن شخص يبقى إلى جانبها . وفي النهاية لن تكون قادرة على اتخاذ قراراتها بنفسها.

7- العلاقة المبنية على الاستبداد

في هذا النمط من التربية ، تتحكم الأم بشكل مفرط بشؤون ابنتها ، وتدير شؤونها باستمرار . هذه الأم تشعر بأن ابنتها ستفشل إذا لم توجهها.

الفتيات اللاتي ينشأن بهذه الطريقة يعانين من تدني احترام الذات، ومن انعدام الثقة بالنفس ويشعرن بأن آراءهن غير مهمة الأمر الذي سيودي بهن إلى الاكتئاب.

الجانب الإيجابي في هذا النوع من العلاقات بين الام وابنتها أن البنت ستتميز بقدرتها على تحمل المسؤولية والإخلاص على صعيد علاقاتها بالآخرين.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...