3 طرق لتجعلوا من الفشل عند أطفالكم وسيلة لينجحوا ويتقدموا ويتميزوا

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

الفشل عند أطفالك :
الفشل عنصر ضروري للنجاح (وليس العكس). في الواقع ، تنمو أدمغتنا وتتطور بطرق مهمة كلما فشلنا في شيء ما . عندما يفهم الأطفال هذا المفهوم ، قد تحدث أشياء مذهلة لهم (ولنا).

شرح علم الدماغ

يخاف الأطفال عادة من الفشل. لكن ماذا لو عرفوا أن الأخطاء تنمي عقولهم؟ لحسن الحظ ، هناك الكثير من الأبحاث لإثبات ذلك!

قد تكون مخاوف الأطفال بشأن الفشل عامة، كالرغبة في أن يكون كاملين لا يخطئون أبداً أو أن يكونوا أكثر تميزاً من خلال الحصول على درجة “أ”.

إليكم من موقع التربية الذكية بعض النصائح المدعمة بالبراهين العلمية لمناقشة بعض المخاوف المحددة (والشائعة):

إذا كان طفلك يخشى ارتكاب خطأ …

اخبره:

أن كل خطأ يرتكبه يدفع الدماغ إلى إطلاق إشارات كهربائية تساعده على التعلم

ناقش معه الدراسة التي تثبت أن دماغه “يشتعل وينمو” كلما ارتكب خطأ واشرح له ماذا يعني الفشل ((Moser et al., 2011).

إذا كانت طفلتك تخشى أن يأتي تخمينها خاطئاً في حال الرد على سؤال ما :

أخبرها:

أن محاولة أن تحزر أو تخمن شيئاً ما هو أفضل الطرق لتعلم المادة

إذا جاء تخمينها لشيء ما خاطئاً ومن ثم جاء من صحح خطأها سيسهل على الدماغ حينئذ تذكر الإجابة الصحيحة في المستقبل.

إذا كان طفلك يخشى التعامل مع المواد الصعبة …

اخبره:

أننا عندما نتعلم مادة صعبة فمن الطبيعي أن نرتكب الأخطاء.

ومن الصحيح أيضًا القول إنه سيحتفظ بالمعلومات بشكل أفضل. في الواقع ، كلما كان عليه أن يعمل بجد لفهم شيء ما ، طالت مدة بقاء المعلومة في الذاكرة .

عندما يفهم الأطفال العلم وراء قدرة الأخطاء على تحسين عملية التعلم سيسهل إثارة حماسهم.

إلى الفشل در

الفشل بمقدار ما هو نافع بمقدار ما هو أمر حتمي. لذا بدلاً من حماية الأطفال منه ، استخدمه لمساعدتهم على النمو. أسئلة مثل ، “ماذا تعلمت من هذا؟” أو “ماذا ستفعل بشكل مختلف في المرة القادمة؟” سيحوّل التركيز إلى الجوانب الإيجابية للفشل.

إلى الفشل دُر : يعني ببساطة “تعلّم من أخطائك.”

تقترح المدربة المحترفة والوالدة إيلين تيلور كلاوس أن نقول لأطفالنا حين يسقطون “إلى الفشل في الحياة در ” ولأنها والدة طفل من ذووي الاحتياجات الخاصة ، تقول: “الأخطاء هي فعل بشري. وأطفالنا بحاجة إلى إذننا ليكونوا بشرًا “.

من الطرق الأخرى ل:” إلى الفشل در”:
  • قراءة كتب مثل ا Mistakes That Worked للمؤلفة شارلوت فولتز جونز
  • مناقشة الدروس التي استقاها الطفل من فشله ، كازدياد تعاطفه مع الآخرين ، وتعلمه كيفية حل مشكلة ما ، أو حتى تعلمه مسامحة نفسك
  • التخطيط بفخر للأخطاء المستقبلية (“لا أطيق صبراً لأرى الطرق الأخرى التي تتعلم بها القيام بذلك!”)
  • البحث عن “الإخفاقات الكبيرة حقًا”. تحقق من مجموعة Failures الشهيرة المليئة بقصص المشاهير الذين فشلوا في طريقهم إلى النجاح.
  • القيام بنشاط “الطريق إلى النجاح” (جزء من مجموعة المرونة) ، خاصة إذا كان طفلك يمارس الرياضة. إنها طريقة رائعة بالنسبة لهم لمعرفة المزيد عن الرياضيين المفضلين لديهم وإخفاقاتهم.
علم الأطفال تمارين أو تقنيات “الوعي” (اليوغا، التأمل، التنفس)

حتى مع هذه الاستراتيجيات ، يمكن أن يظل الفشل شديداً وقاسياً على صاحبه في بعض الأحيان. يعد تدريب الأطفال على تعلم تقنيات “الوعي” أمرًا أساسيًا في التعامل مع أي عاطفة كبيرة ، مثل الحزن أو الغضب. من خلال ممارسة تقنيات الوعي ( اليوغا أو تمارين التنفس أو التأمل) سيتعلم الأطفال الاستجابة للمشاعر القوية بدلاً من إظهار رد فعل تجاهها.

العلاقة بين الوعي والمرونة موثقة جيدًا. في الآونة الأخيرة ، وجدت دراسة في جامعة ولاية فلوريدا أن طلاب الجامعات الواعين كانوا أكثر رغبة في الاستفادة من تجاربهم القاسية . وعندما كانوا يواجهون بعض الفشل والإخفاقات ، بقوا واثقين من قدراتهم الأكاديمية.

كيف يمكننا مساعدة الأطفال على تكوين موقف أكثر وعياً؟

تعد تقنية RAIN ، التي ابتكرتها ميشيل ماكدونالد ، طريقة بسيطة للأطفال لمراقبة مشاعرهم وتقبلها. فيما يلي الخطوات الأربع:

  • R- : Recognize : التعرف على ما يحدث (“ما الذي يحدث في هذه اللحظة؟ كيف أشعر؟” “أين أشعر به في جسدي؟”)
    مثال: “أنا غاضب جدًا من نفسي لفشلي في اختبار الإملاء. أريد أن أبكي.”
  • A : ALLOW : اسمح للحياة بأن تكون كما هي (“يمكنني ترك الأفكار أو المشاعر هنا فقط. حتى لو لم تعجبني.”)
    مثال: “أنا غاضب وأشعر بالرغبة في البكاء. إنه أمر غير مريح ولكن يمكنني السماح لنفسي بالشعور بهذه الطريقة “.
  • I : -Investigate أتحقق بلطف (“لماذا أشعر بهذه الطريقة؟” “هل هذا صحيح حقًا؟”)
    مثال: “ألاحظ أنني أيضًا أشعر بخيبة أمل صغيرة في قلبي ، وليس مجرد غضب. أتساءل لماذا؟ ربما لأنني أعتقد أنه كان بإمكاني أن أدرس أكثر “.
  • N: Non-Identification (لدي فكرة أو انفعال ، لكنني لست تلك الفكرة أو ذاك الانفعال)
    مثال: “يمكن أن أشعر بالغضب وخيبة الأمل دون أن أكون تلك المشاعر. أنا أكبر مما أشعر به في هذه اللحظة “.
    من خلال اتباع تقنيات الوعي ، يمكن للأطفال تعلم قبول الفشل والاستجابة له بشكل أفضل

اقرأ أيضاً: 4 طرق لتعليم الطفل أن الفشل شيء عظيم وخطوة حاسمة على طريق التعلم

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...